الأحد 18 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

كارثة نفوق الاسماك صحية وليست عمل اجرامي كما قيل

الأربعاء 07 تشرين ثاني/نوفمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

واخيراً كشفت الحقيقة …وظهرت الماسات انها ليست نتيجة لعمل ارهابي مع كونها حدثت واثيرت واستغلت لاغراض متعدده …نتمنى ان تعالج ولا تضاف الى المشاكل المزمنة الاخرى التي يتعايش معها العراقيون … حدثت الماساة في وقت الزياره الاربعينية لسيد الشهداء وسبط رسول الله … وفي محافظة بابل ( منطقة المسيب) وعلى مجرى الفرات مباشرةً … الذي تتوقف علية حياة المواطنين في التزود بماء الشرب والزراعة. وفي ظروف شحة المياة …فقد كشفت الماساة الكبرى التي لم تكن متواجده اعتباطاً … لكنها تواجدت ونمت بموافقة جهات رسميه دون ان تحدد جهات الاختصاص الشروط المطلوبه باقامة مزارع تربية الاسماك بواسطة استعمال طريقة الاقفاص … وهذه الطريقة قد تحقق الجدوى المناسبه في البحار المفتوحة والبحيرات والمسطحات المائيه … وفق شروط يعرفها المزارعون والعاملون بتلك المزارع ( اسماك ..روبيان ..لؤلؤ )
غير ان مياه النهر تتجه نحو الجنوب وتمر بمدن كثيره تستخدم محطات الاساله لشرب المواطنين وان اي نشاطات سلبيه قد تؤثر على صحة مواطني تلك المدن المستخدمة لها…
الكارثة وقعت و كشفت هشاشة الاجراءات وانعدام وجود الرقابه … وحدثت كارثة اصابات اسماك الاقفاص …بفيروس بكتريا الغلاصم المعدي واسبابه كثيره وقد ينتشر المرض ليقضي على كامل ثروة النهر السمكيه. …من حق المواطن ان يسال عن الجهة التي سهلت اقامة الاقفاص بالطريقة الخاطئه … وضرورة محاسبة المقصرين كونها تمثل كارثه كبرى مرتبطه بقوت المجتمع الاساسي …مما دفع الجشعين والطامعين …ومرضى النفوس الى تعرض الناس للمخاطر جراء تلوث البيئه…فهل ستتم لملمة الكارثة والتغطية عليها اسوه بالكوارث السابقة …. الله اعلم!!!!!




الكلمات المفتاحية
الكوارث عمل اجرامي كارثة نفوق الاسماك

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

Praesent consequat. libero dapibus ut quis, libero id venenatis