الاثنين 12 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

أمة “فتبينوا” لا تتبين!

الأربعاء 07 تشرين ثاني/نوفمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

أفرز التطور التكنلوجي السريع, وخصوصا في مجال التواصل الاجتماعي, ظواهر جديدة قفزت إلى كل مناحي الحياة, وصار تناول الاخبار ومشاركة الامور الحياتية أسرع وبشكل لحظي.
كطبيعة أي منتج عصري, أو تطور تكنلوجي, ترافق مواقع التواصل الاجتماعي عادات اخلاقية واجتماعية معينة, تُصنع في شاشة الجوال او الحاسوب, إلا أن تأثيرها يلقي بظلاله على الحركة المعاشة للمجتمع.
الظواهر كثيرة, والبحث فيها يحتاج إلى مئات الصفحات لمعالجته, وقد بدت بالفعل ملامح دراسة سيكولوجيا التواصل الاجتماعي (فيس بوك تويتر انستغرام وغيرها), وكذلك دراسة الطبيعة الاجتماعية لهذا التكوين العصري, لكن ما يلفت الانتباه إن من أهم ما يميز مواقع التواصل الاجتماعي هو وجود هذا الكم الهائل من الاشاعة, وهذا الكم من المصدقين والمتداولين لتلك الاشاعات.
الفوضى السياسة في العراق, وغياب الوازع الديني والاخلاقي عند بعضهم, افضى إلى نشوء جيل غير متورع وغير متأني, يتلاقف الاشاعة والتسقيط بسرعة, ويجعلها بمثابة الحقائق الثابتة, والتي يدافع عنها بكل ما أوتي من قوة.
المشكلة أن طبيعة المجتمع العراقي هي طبيعة دينية, تميل الى الالتزام اكثر منها إلى التحرر, وكذلك هي طبيعة ملتزمة اخلاقيا, إلا أن ما نراه من سرعة انتشار الاشاعة واستسهال التسقيط, هو سلوك مغاير لما تفرضه التعاليم الدينة والاخلاقية.
اختصت الامة الاسلامية بخطاب ديني ومنظم اخلاقي مهم, وجهه إليها الشارع المقدس, حيث قال تعالى في سورة الحجرات الآية 9 “يا أيها الذين أمنوا إن جاءكم فاسقٌ بنبإٍ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالةٍ وتصبحوا على ما فعلتم نادمين”
هذا التوجيه الرباني, هو تربية أخلاقية مهمة جدا, وتوجيه إلى عدم تصديق كل ما نسمعه, إلا أن تفحص ونتحرى لنصل إلى الحقية, فلا يصح أن نتلقف الأخبار على أنها حقائق قاطعة لا يشوبها التزييف, وخصوصا أن مواقع التواصل الاجتماعي هي مواقع نستطيع أن نسميها ظليه, لإمكانية استخدامها من قبل مغرضين ومسيئين بأسماء وهمية, هدفها بث الخصومة والتفرقة في صفوف المجتمع.




الكلمات المفتاحية
السياسة في العراق الشارع المقدس تتبين

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

libero. odio id felis accumsan Donec sed vel, eleifend elementum libero Lorem