الخميس 30 يونيو 2022
38 C
بغداد

الاتحاد الاُورُبي يُدين الإساءة إلى نبينا والعراق يصمت

الاتحاد الاُورُبي يُدين الإساءة إلى نبينا والعراق يصمت، “ لعنَ اللهُ اُمةً سَمِعت بلعن نبيّها ورضيَت به ”، ولم تلجأ إلى المحاكم لتجريمه. الهندوس يُجرّمونَ مَن يسيء إلى أبقارهم. المحكمة الأُورُبيَّة لحقوق الإنسان، الخميس 25 تشرين الأوَّل 2018م، أقرّت بأنّ الإساءة للرّسول مُحمَّد – صلى الله عليه وآله وسلم -، لا تندرج ضمن حُرّيَّة التعبير. عام 2009م، عقدت سيّدة نمساويَّة (عُمرُها 47 عاماً)، ندوتين تحدَّثت خلالهما عن زوجات الرّسول، وأطلقت فيهما تصريحات مُسيئة للنبي. وفي 15 شباط 2011م، وجدت المحكمة الجّنائيّة الإقليمية في فيينا أن هذه التصريحات “ تُهين المُعتقدات الدّينيّة ”، وأيَّدت القرار محكمة الاستئناف في كانون الأوَّل مِن العام ذاته، بعد أن طالبت السَّيّدة بالاستئناف على حكم جُرم ازدراء الأديان والوجدان العام قصد الجُّرأة وتشجيع مُمنهَج لجُنحة إشاعة الكراهيَّة. جاء القرار دعماً لحُكم صدر في النمسا (رئيسة الاتحاد الاُورُبي الآن) ضدَّ السَّيّدة النمساويَّة الَّتي حكمت المحاكم الإقليمية بتغريمها 480€ يورو، إضافة إلى مصاريف التقاضي بتهمة الإساءة للرَّسول محمد عام 2009م. وقالت المحكمة، في بيان على موقعها الإلكتروني، إنّ الإدانة الجّنائية ضدّ سيّدة نمساويّة أطلقت تصريحات مُسيئة للرّسول وتغريمها 480€ يورو “ لا يُعدّ انتهاكاً لحقها في حُرّيَّة التعبير. ووجدت المحكمة أن المحاكم المحليَّة (في النمسا) قامت بتوازن دقيق بين حقّ المرأة في حُرّيَّة التعبير وحقّ الآخرين في حماية مشاعرهم الدِّينيَّة، والحفاظ على السَّلام الدِّيني في النمسا”. واعتبرت المحكمة أنّ تصريحات السَّيِّدة “ تجاوزت الحدّ المسموح به في النقاش، وتُصنف كهجومٍ مُسيء إلى رسول الإسلام، كما تُعرّض السَّلام الدِّيني للخطر”. لسان حال أحفاد مُنتَبذ Cast Away غبراء الرَّبذة الصَّحابيّ الثائر الجَّليل أبو ذرّ الغفاريّ، خارج العراق:
MY LIFE FOR MUHAMMD
في مُواجهة ما عبَّرت عنه اُقصوصة العراقيّ فؤاد التكرلي «العُيون الخُضر» التي نُشرت أوَّل مرَّة عام 1950م، وأعادت وَكالة الصَّحافة العربيَّة في مصر نشرها ضمن مُختارات قَصصيَّة، بعُنوان «غُرباء» عام 2017م. والعراقيّ يستشعر هُويته مع تردّد «الرَّجع البعيد»، أنين سارية سفينة فراق البصرة ونحيب وداع القطار؛ «صَفر القطارُ مرَّة ثالثة فأسرع البائعُ الصَّغيرُ إلى باب العربة وهو لا يزال يُعلن عن بضاعته»، مُستهل شابه اُقصوصة عُنوانها «قطار الجَّنوب» لمحمد روزنامجي نشرت في نيسان 1954م في العدد 3 مِن مَجلَّة «الآداب» اللّبنانيَّة.
الدّاعية الدُّيّوث السّياسيّ غيرته على مُحاصصتِه الفاسدة، شيطانٌ أخرس ازاء إفشاء الانحلال والإلحاد المُنظَّم على مدار السّاعة بتحيث موقع الرّابط أدناه مِن الدّنمارك بعِلم سفارة النّجفي «محمدعلي الحكيم»، ويتضمَّن “ لَعن !” نبيّ الإسلام، الأهون! مِن هجاء شاعِر العرب المُتنبي، لاُمّ ضبّة (ما أنصفَ القوم ضبّهْ *ْ وأُمّه الطرطبّهْ!)، أودى بحياته في واسط العراق:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=428143

جمشيد ابراهيم – نتمنى كردستان….
التبرع للموقع – ادعمونا المعجبين بنا على الفيسبوك 3,687,067 الموقع الرئيسي لمؤسسة الحوار المتمدن
www.ahewar.org

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
866متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تجريم التطبيع العراقي وطنية أم سياسة؟

من نوافل القول إن الشعب العراقي كان، بخلاف أغلب أشقائه العرب، يكره الظلم والعدوان، ولا يصبر كثيرا على الحاكم الظالم أيا كانت قوته وجبروته....
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مقتدى يعيد اكتشاف الحلف الكردي – الاسرائيلي!؟-1

غرد مقتدى موخرا ضد رئيس الجمهورية -لانه لم يوقع على قانون تجريم التطبيع مع اسرائيل.. مع ان القانون قد مر.. في محاولة منه لقطع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الكراسي المزوَّقة!!

زوَّقَ : زيَّنَ , حسَّنَ التأريخ يقدم شواهد متكررة عن الكراسي المقنعة بالطائفيات والمذهبيات والعقائديات , على أنها لن تدوم طويلا لسلوكياتها الدافعة إلى ولادة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مَن طَلبَ السلطة… فلا تُولّوه!

يسعى المتفيقهون ووِعاظ الساسة والمنتفعون أو مِن المطّبلين إلى التعظيم من شأن الزيارة المكوكية التي قام بها رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما بينَ موسكو و كييف والغرب

< نظرةٌ مشتركةٌ من زواياً متباينة للحرب من خارج الميدان وِفق الوقائع واحداث التأريخ القريب , فكأنّ هنالكَ نوع من الهَوس لدى رؤساء الوزراء في...

محمد حنون…. المسؤول الناجح في الزمن الصعب..!

طبيعي أن تنجح في زمن الرخاء وطبيعي ان تعمل بنفس مستقر لتنجز برنامجك في زمن الهدوء، لكن ليس من الطبيعي أن تتحدى كل الظروف...