الأحد 27 نوفمبر 2022
18 C
بغداد

كمن حضر مع الحسين ولم ينصره

شد زائرو ابي الله الحسين ازرهم بالصمود  والثبات كما  شده  امامهم  عليه السلام  من  قبل  ، واحرموا  بالسواد  والحزن  متوجهين  الى  كعبة  الاحرار والعزة  كربلاء  الدم  والشهادة  الى  حيث  جرت  احداث  قصة  عكست  الرفعة  والجلال  وفي  نفس  الوقت  الخسة  والنذالة ، معركة  صورت  الحق  باجلى  صوره  وانقاها  حيث  معسكر  الحسين  واهل  بيته  واصحابه  الكرام  , والباطل  بابشع  صوره  واقبحها  حيث  معسكر  عمر  بن  سعد  بن  ابي  وقاص .

مراسيم  عظيمة  اذهلت  العالم  ووضعت  يده  في  فمه  ذهولاً  وحيرة  حيث  لاتقدر  دول  بحكوماتها  ان  تنظم  وتسيطر  على  هذا  الكم  الهائل  من  الزائرين  يتوافدون  الى  بلد  الى  الان  يعاني  من  اثار  الارهاب  ولم  تستقر  اموره  بشكل  جيد  حيث  الفساد  وحكومات  الواحدة  اضعف  من  الاخرى  توالت  عليه  ولم  تقدم  شيئا  الى  الشعب  الذي  عانى  الامرين .

هب  الناس  في  العراق  صغارا  وكبارا فقراء  وميسورين  للتشرف  بخدمة  الزائرين  الكرام , مارسوا  كل  الاعمال  من  تصليح  احذية  وماسحيها  الى  تقديم  خدمات  الراحة  والطعام  من  كل  ما  لذ  وطاب  بنفس  سخية  راضية  يحدوها  الحب  للزائرين  والى صاحب  هذه  الذكرى  العظيمة ابن  بنت  رسول  الله  وسيد  شباب  اهل  الجنة  الامام  الحسين  ابن  علي  عليهما السلام  لا  يمنعهم  تهديد  ولا  وعيد  من  ارهاب  او  قتل  او  تصفية  وضعوا  ارواحهم  على  اكفهم  في  مشهد  سيخلده  الدهر  وهكذا  يصنع  التاريخ  .

ما  اعظم  هذا  المحفل  وأ عظِم  بالمحتفى  به  بحر  الكرامات  والمناقب  وينبوع  القوة  الذي  لا  ينضب ، والذي  عجز  اعتى  الطواغيت  واقسى الحكومات  من  اخفاء  قبره  ومسحه  من  ذاكرة  الناس ، وسقطوا  عاجزين  عن  نيل  مرادهم ، وبقي  الضريح  الشريف  رمز  رعب  للظالمين  والعقائد  السوداء  الدخيلة  على  الدين  والقراّن .

كانت اهداف الامام  اخروية  وليست  للدنيا ، هدفه  الاصلاح  في  امة  نكصت  على  عقبيها  ولم  تعرف  واجبها  تجاه  دينها  وائمتها  وغطت  في  نوم  عميق  وصك  شخيرها  الاّذان  فانبرى  روحي  فداه  لايقاظها  وصعقها  من  غفلتها  وسار  بمن  سار  معه  من  اهل  بيته  وعياله  ومن  قبل  المجيئ  معهم من  عصابة  مؤمنة  بكل  ما  بهذه  الكلمة  من  معنى  وهو  يعرف  ان  مصيره  القتل  والسلب  وسبي  العيال  وكل  ذلك  بعين  الله  تعالى .

لقد  التقت  شعائر  الحسين  مع  فرائض  الدين  وكلاهما  من  سنخ  واحد  وهدف  مشترك  وهو  صنع  الانسان  وتذكيره  بواجبه  واثارة  المسؤلية  في  نفسه  وعدم  الرضا  بالظلم  وبحكم  الادعياء  الذين  تسلقوا  على  ظهور  الناس  ليحكموهم  بغير  ما  انزل  الله  باهواء  ضالة  مضلة  عن  الدين  كلمثال  معاوية  الذي  يقول  ما  حكمتكم  لامركم  بمعروف  او  انهاكم  عن  منكر  ولكن  حكمتكم  لاتأمر  عليكم  او  امثال  يزيد  الذي  عرف  بفسقه  وفجوره  وخروجه عن  الملة  والدين .

بعد  كل هذا  ما  هو  واجبنا  تجاه  الحسين  وثورته  الخالدة ؟  هل  قتل  الحسين  لنبكي  عليه ؟ام  هل قتل  الحسين  لنظهر  عدله  ومظلوميته  للعالم ؟ ام  هل  قتل  لنخدم  زائريه ؟ والتسابق  لاظهار  الكرم  والبذل ؟ ام  لنسمع  كل  سنة  ما  سمعناه  في  السنة  التي  قبلها ؟  ام  اننا  نسينا  الهدف  الذي  خرج  من  اجله  وهو  الاصلاح  والتغيير  حيث  كان  واضحا  من  اول  حركته  ماخرجت  اشرا  ولا  بطرا  الا  لطلب  الاصلاح  في  امة جدي ،  فالذي  يتحرك  بهذه  المسيرة  العظمى  التي  تمتد  من  الفاو  وتنتهي  بكربلاء  ولم  يضع  في  باله  وحسبانه  الاهداف  الحقيقية  لثورة  الحسين  فهو  لم  يقدر  الحسين  حق  قدره  ولم  يفهمه  حق  الفهم  ويتعامل  معه  تعاملا  قصيرا  محدودا  لم  يصل  الى  لب  اهدافه  النيرة  التي  تنقذ  الشعوب  من  حيرتها  .

الاصلاح  بكل  ابعاده  اصلاح  النفس  مع  الله  واصلاح  النفس  مع  النفس  ومع  الناس  فاذا  توفرت  هذه  الشروط  لم  يستطع  الظلم  ان  يحكمنا  ويتسلط  علينا  الظالمون  والفاسدون  والمنافقون  والمتلونون .  غاية  الحسين  هي  صنع  مجتمع  واع  يعرف  حقوقه  وواجباته  وياخذ  الذي  له  ويعطي  الذي  عليه  تسود  فيه  الامانة   ويعيش  التوحيد  الصحيح  والعدل  والنبوة  والامامة  ويتذكر  المعاد  والوقوف  بين  يدي  من  لا  يعزب  عنه  مثقال  ذرة  في  الارض  ولا  في  السماء  ويتذكر  من  يساله  عن  الحسين  ومعرفته  لثورته  ومدى  تطبيقه  لها  .  ان  هذا  الجيش  الجرار  من  ( المشاية ) اذا  لم  يطبق  اهداف  الحسين  ومنهجه  في  التغيير  والاصلاح  هو  كجيش  حضر  مع  الحسين  في  كربلاء  ولم  ينصره .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوداني الارادة والواقع

ما يبعث على السعادة والتفاؤل  بالغد الافضل هو التصميم والارادة الموجودة لدى رئيس  مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، واجراءاته لتحقيق الاصلاح والتغيير النابع من الايمان باهمية وضرورة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طباخ السم الإيراني يذوقه

اتهم المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الولايات المتحدة وإسرائيل بإثارة الاضطرابات. ووفقا لوكالة مهر الإيرانية للأنباء، قال في حفل تخرج مشترك لطلبة جامعات ضباط...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : تشظيات الأخوة اكراد المِنطقة .!

من بعضٍ من هذه الشظايا السياسية والإعلامية لحدّ الآن , فإنّ اكراد سوريا بعضهم يصطفّ مع حكومة الرئيس بشّار , وبعضٌ آخر يقف الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة العراق

- يستخدم سياسيونا ونوابنا وإعلاميون كلمة "سيادة" العراق.. في كثير من خطاباتهم وتحليلاتهم.. فما مفهومها وما مظاهرها؟!! وهل لعراق اليوم سيادة ؟؟ - بداية لابد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أدوات وصعوبات الحوار مع (الآخر) العراقيّ!

تحتاج العلاقات البشريّة الناجحة إلى بعض العلوم الإنسانيّة والنفسيّة، ويُمكن اعتبار فنون الحوار والإقناع ومناقشة الآخر والكتابة والتخطيط من أبرز الفنون والعلوم الضروريّة للتواصل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعد التاريخي للإسلام المتطرف

لا يغادر مخيلة اهل بلاد الرافدين ما فعله تنظيم داعش الارهابي من جرائم وفضائح ما بين عامي  2014 - 2018 , حتى تم القضاء...