الثلاثاء 16 أغسطس 2022
40 C
بغداد

خميرة ..للزمن

قبل مغادرة مقاعدهم الوزارية ، لجأ بعض الوزراء الى استحصال الموافقة على عقود تخص وزاراتهم بهدف الفوز بعمولات ضخمة تضمن لهم اتمام جمع (الخميرة) التي بدأوا بجمعها منذ بلوغهم مناصبهم الوزارية لتضمن لهم العيش الرغيد في حال خروجهم من الوزارات ومن العملية السياسية برمتها ..لهذا السبب ، طالبت رابطة الشفافية رئيس الوزراء المنتهية ولايته الدكتور حيدر العبادي بالغاء تلك العقود لأنها وسيلة واضحة من وسائل الفساد ، فلم يكتف هؤلاء الوزراء بمادخل جيوبهم خلال فترة استيزارهم من اموال عن طريق ابرام العقود وعبر عشرات الوسائل المبتكرة الأخرى لذا حاولوا استغلال مناصبهم لآخر رمق والحصول على ملايين الدولارات لكي لايودعوا وزاراتهم وداعا حزينا فقد كانت بالنسبة لهم باب الفرج الذي ضمن لهم مستقبلهم ..
من هنا ، يحاول رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي ابتكار طريقة جديدة لاختيار كابينته الوزارية بفتح باب الترشيح لكل من يجد في نفسه الكفاءة لشغل منصب وزاري من العراقيين ، وهو يحاول بذلك الخروج من مأزق قبول مرشحي الكتل السياسية التي تعتبر المناصب الوزارية استحقاقا لابد من الاستحواذ عليه ، أو الابقاء على بعض الوزراء ممن يظنون ان اداءهم الوزاري كان جيدا ، وعلى الرغم من كون هذه الخطوة جريئة وتحمل سمة ديمقراطية محببة الا انها لن تحظى بتأييد الكتل والاحزاب على الاغلب فالمناصب الوزارية بالنسبة لهم هي مكاسب سياسية وابواب رزق مغرية ..
ومن هنا أيضا ، تزداد مهمة عادل عبد المهدي صعوبة وتعقيدا وتحتاج منه الى اصرار على متابعة برنامجه الذي يبدو انه لايخضع لضغط حزبي او توجيه خارجي ، فهو يلجأ الى سبيل التكنوقراط والكفاءة كمعيار لاختيار وزرائه وهذه المحاولة لن تمر بالسهولة التي يتوقعها عبد المهدي وينتظرها منه الشارع العراقي لأن الضغوط والمساومات وربما النزاعات خلف الكواليس لابد وان تكون قد بدأت منذ الآن خاصة وان الفترة الزمنية قصيرة ورئيس الوزراء الجديد جاد في اغلاق منافذ ( الزحف) نحو المناصب عبر المرور بدهاليز الاتفاقات والصفقات الخفية ، فالكل يسعى الى جمع ( خميرته ) الخاصة من بلوغ المناصب، والكتل والاحزاب تحتاج الى مواقع تنفيذية في الدولة لتحقيق منافع أكبر ..
خلف هذه اللوحة التي تحوي الوانا غامقة تدل على اليأس والوانا فاتحة تدل على الأمل ، يقف المواطن العراقي ، وبعد انتظار عقد ونصف ، لينتظر كعادته بوادر الحكومة الجديدة محاولا أن يعد نفسه بتغيير الاحوال فقد وصل حاله الى اسوأ مايمكن الوصول اليه ، وبعد ان جرب كل شيء من ممارسة لحقه الانتخابي ومشاركة في التظاهرات وانتقاد بصوت عال ولم تتغير أحواله ، لم يعد أمامه الا انتظار ماستسفر عنه حكومة عبد المهدي وبرامجه المبتكرة متمنيا له الصمود بوجه الطوفان القادم ..

المزيد من مقالات الكاتب

من أيقظ الفتنة ؟

اثبات براءة

ماذا بعد النفط ؟

خسارتنا الكبرى

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المؤرخون الإسلاميون والباحثة بثينة بن حسين

شخصيا أثمّن الجهّد المبذول من قبل الباحثة التونسية في كتابها الموسوعي (الفتنة الثانية في عهد الخليفة يزيد بن معاوية) وهو من الكتب الضرورية ويستحق...

لماذا لم يكتب الشيعة تاريخهم بايديهم

عندما تبحث عن أي حدثٍ ما في تأريخ الشيعة سياسياً أو عقائدياً أو اقتصاديا ،أو كل ما يهم هذه الطائفة من أسباب الوجود والبقاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محاولة اغتيال سلمان رشدي: جدلية التطرف في الفكر وممارسة العمل الإرهابي؟

في نهاية القرن العشرين واجه العالم عملية إحياء للأصولية الدينية إذ شكل الدافع الديني أهم سمة مميزة للإرهاب في الظروف المعاصرة، بعد أن أصبح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لقد ابكيتنا يا رأفت الهجان…

اليوم وانا اعيد مشاهدة المسلسل المصري القديم رأفت الهجان من خلال شاشة الموبايل وبالتحديد لقطات لقاء بطل الشخصية مع عائلته في مصر بعد عودته...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أموال ( النازحين ) تحولت إلى خزائن اللصوص ؟!

معظم النازحين في العراق وإنا واحد منهم سجل أسمه في قوائم وزارة الهجرة وتم توزيع تلك القوائم إلى منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى والأطراف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإنسداد السياسي في العراق… ومتاهات الفراعنة

يبدو المشهد السياسي في العراق مثل متاهات الفراعنة أو دهاليزهم السِريّة كمن يحاول الخروج من غرفة مظلمة عِبرَ باب دوار حتى يجد نفسه قد...