المواقع الممولة وسلوك الإستعباد!!

الزمن المعاصر يمثل ثورة معلوماتية وتواصلية غير مسبوقة , وأضحت شبكات الإنترنيت تطغى على التفاعلات اليومية بين البشر , وصار النشر سهلا وسريعا , وإنتشرت المواقع بمسمياتها وتوجهاتها وأجنداتها , وما تدعيه وتصرح به.
لكن لمعظمها مَن يموله ويجنده لخدمة مصالحه وبرامجه , حتى تحولت بعضها إلى واجهات تسويق وتسويغ لطروحات منافية للقيم والأخلاق والمبادئ الإنسانية , ومَن يتابع العديد منها يجدها ذات إنتقائية واضحة فيما تنشره على صفحاتها.
فالبعض منها يؤكد على أنه ثقافي بحت , ومنبر للحرية والتعبير عن الرأي بموضوعية وحيادية , لكنك ما أن تجس نبضه بمقالة حتى تتكشف لك أوراقه وتعرف أنه لا يمكنه إلا أن يدين بدين مموله , وأن حياة موقعه مرتبطة بذلك الممول الذي لا يجوز لك أن تمسه بكلمة أو تشير إليه رمزا.
وتتعجب من هذه المواقف والسلوكيات وتتساءل: هل أصحاب المواقع الممولة يساهمون في صناعة المأساة القائمة؟!
هل أن المثقفين الذين جذبتهم قد جندتهم لصناعة التداعيات الحامية؟
ولماذا لا ينطقون بلسان الحق وكيف لهم التبرير والتسويغ والتجهيل والتضليل؟
يبدو من المتابعة المتواصلة أن الأقلام تساهم مباشرة أو غير مباشرة , عن قصد أو غيره بتفاقم الحالة القائمة , وتشارك في تدمير السلوك الديمقراطي والمحاباة والموالاة , والعمل الجاد على تضليل الناس وأخذهم إلى سوء الخيار والتقدير , بما يقدمونه من معلومات كاذبة وخداعات متكررة تجعلهم يصدقون بها , بل والبعض منها تنشر كلاما مشحونا بالعواطف والإنفعالات السلبية وبأساليب عدوانية وفئوية وطائفية مقيتة , وتدعي بأنها تمثل ما تمثله من قيم ثقافية وأخلاق سامية وتطلعات فكرية وأخوية راقية وضرورية لصناعة الحياة الزاهرة , لكن ما يسود على صفحاتها يتقاطع مع إدّعاءاتها , وبهذا فهي تساهم بالتشويش وخلط الوقائع والحقائق والإفتراءات , وتدفع بالقارئ إلى منحدرات إنزلاقية مشينة وذات خسائر وطنية وإنسانية وفكرية فادحة.
فلماذا يتم تسويق الكتابات الممولة , والإشادة بالمواقع الممولة , وعدم الإكتراث للمواقع الأصيلة التي تلتزم الحقيقة وتدافع عن الروح الوطنية والعزة والكرامة العربية؟!!
فهل أن أمثال هذه المواقع صارت منابر شقاق ونفاق وعدوان على حقوق الإنسان؟!!
وكأنها ينطبق عليها ” مصائب قوم عن قومٍ فوائدُ”!!
وتلك منبع العاهات النفسية والفكرية والسلوكية في مجتمع أضاع مصيره!!

المزيد من مقالات الكاتب

المدكوكة!!

السلوك الأرضوي!!

العروبة لا تغيب!!

الإرادة الوطنية!!

الدُمى قراطية!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تَعَبُد… ولكن على الواحدة والنص

لم يذق طعم النوم ليلتها بعدما طرقت باب شقته بالخطأ، السكر والإرهاق اللذان هي فيه جعلها تخطأ في رقم الشقة والدور.... لقد كانت على...

ماهي التساؤلات وماذا يمكن فهمه لما بين السطور والطريقة لابعاد صورة وهوية الفاعل والداعم

ابرز ماتحدث به مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي خلال المؤتمر الصحفي للجنة التحقيقية المكلفة بالتحقيق بمحاولة اغتيال الكاظمي قاسم الاعرجي"""" سنعرض اليوم التقرير الأولي للتحقيق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العلم البايولوجي مصدر مهم لاقتصاد الدول العظمى

قد تخونني التعابير احيانا في بعض مقالاتي كونني ليس من ذوي الاختصاص الدقيق ومعلوماتي العلمية في مجالات الادوية والفايروسات محدودة.. ولكنني اكتب ما اشاهده...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رئيسي الفاشل في أکثر من إختبار

عندما أعلن ابراهيم رئيسي عن عدم ذهابه الى الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة وکذلك الى مٶتمر المناخ في سکوتلندا، بحجج ومعاذير أثارت سخرية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رافع الكبيسي..خاض تجارب العمل الاعلامي فأبدع فيها

رافع عويد الكبيسي هو من تولد ناحية كبيسة 1957 بمحافظة الانبار ، وقد أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية فيها .. في عام 1978 دخل كلية...

ماجدوى الاسراع لرجوع للاتفاق النووي مع ايران

لا يُخفى أن المفاوضات مع الإيرانيين حول التوصل إلى اتفاق نووي ليست سهلة على الإطلاق. ولكن إذا أرادت إدارة بايدن إجراء مفاوضات متابعة تتطلب...