الثلاثاء 23 تشرين أول/أكتوبر 2018

المؤتمرات العلمية وسبل النهوض بالبحث العلمي

الجمعة 12 تشرين أول/أكتوبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

حضرت هذا الاسبوع احد المؤتمرات العلمية الكبيرة في جامعة بابل تلبية لدعوة من قسم الاعلام والعلاقات العامة في الجامعة ، وكان المؤتمر يناقش قضايا في الشؤون الهندسية وتكنولوجيا المعلومات ، ولفت انتباهي حرص القائمين على المؤتمر في التنظيم والرعاية ونوعية البحوث المشاركة التي تجاوزت الثمانين بحثا في مختلف الاختصاصات الهندسية ناقشها باحثين من الجامعات العراقية .
كشفت الابحاث المشاركة على قدرة العقل العراقي في انتاج المعرفة ، كما اظهرت الوقائع ان الجامعات العراقية اصبحت منبعا للابداع والابتكار . خاصة وان عدد من الجامعات العراقية دخلت التصانيف العالمية وسجلت ابحاثها في محركات البحث العلمية العالمية . ولانغالي اذا قلنا ان الجامعات العراقية ستستطيع من منافسة جامعات الدول المجاورة ، لو حظيت بالرعاية والاهتمام اللازمين ، لذا عليها تحقيق الميزة التنافسية القادرة على صياغة وتطبيق الاستراتيجيات التي تجعلها متقدمة ، وذلك من خلال استغلالها الامثل للإمكانيات والموارد الفنية والمادية والمالية والمعرفية ، فضلاً عن القدرات والإمكانيات الأخرى التي تمكنها من صياغة وتطبيق استراتيجياتها التنافسية بفاعلية .
ولابد لجامعاتنا من الاهتمام ببرامج البحث والتطوير بتوفير البيئة العلمية الملائمة التي تحتضن البحوث العلمية وتنمو فيها ، لأن أهمية البحث العلمي يعد أهم وظائف الإبداع العلمي وإنماء المعرفة ونموها ونشرها والسعي لتوظيفها لحل المشكلات المجتمعية المختلفة. فالبحوث العلمية هي مقياس للجامعات العالمية في الجودة والتنافسية .
ان المؤتمرات العلمية المنعقدة في الجامعات والمؤسسات العلمية العراقية تكشف عن قدرة العقل العراقي على المنافسة ولكنه يفتقد الى المنهجية في توظيف المعرفة لخدمة المجتمع ، من هنا نجد معظم الابحاث العلمية العراقية التي تتسم بالابداع والابتكار تركن على الرفوف ولاتجد من يحييها ويخرجها للوجود …!.
أن مؤتمر الهندسة المنعقد في جامعة بابل كشف الكثير من الامور اولها غياب في التوجه نحو استثمار الابحاث العلمية خاصة في مجال الهندسة الكهربائية والهندسة الميكانيكية والهندسة البيئية ، التي من الممكن ان تعالج الكثير من المشاكل في بلدنا ، والسبب ضعف البنى التحتية للصناعة العراقية التي لم تكن قادرة على التعامل مع البحوث التطبيقية . لذا ندعو وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الى تقييم الابحاث واعتماد الافضل ، وتشجيع الباحثين على اجراء ابحاث تطبيقية سهلة التنفيذ .
واخيرا اقدم تحية للقائمين على مؤتمر الهندسة لما انتجوه من معرفة كبيرة وحسن تنظيم وحرص كبير في جذب الباحثين من الجامعات العراقية والاهتمام بهم .




الكلمات المفتاحية
البحث العلمي المؤتمرات العلمية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

dapibus commodo facilisis vulputate, suscipit mattis dolor. vel, Donec luctus tristique