الثلاثاء 23 تشرين أول/أكتوبر 2018

الى دولة رئيس الوزراء … لايمكن الشفاء من سرطان المحاصصة بيوم واحد

الأربعاء 10 تشرين أول/أكتوبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لانريد سرد تاريخ عادل عبد المهدي والذي يمكن معرفته بضغط زر على الحاسوب هناك محطات كثيرة مثيرة للاهتمام لكن ما يهمنا الان كيف اصبح رئيس الوزراء المكلف في ظل تباين وجهات النظر حيال الامر بين من قال بانه اخر الخيارات امام القوى والاحزاب لمنع انهيار العملية السياسية وبين من يقول انها حصيلة توافق اقليمي- دولي لكن المنظور لدينا بان عبد المهدي لم يدخل الانتخابات الاخيرة وبقي بعيدا عن اضواء الاعلام وحتى ان طرق اسمه لرئاسة الوزراء كان مفاجئة فما بالكم بانه اصبح بين ليلة وضحاها المكلف وبشكل رسمي..

عادل عبد المهدي يريد التغير وما طرحه يوم امس من فتح قناة الكترونية لاستقبال المرشحين للمناصب الوزارية تكتيك او مناورة جيدة من قبله, لكن السؤال هل يمكنه الخروج من عباءة الاحزاب والقوى المتنفذة وكيف سيكون وضع الاستحقاقات الانتخابية وكيف يمكنه تمرير كابينته داخل مجلس النواب الذي يمثل حصيلة انتخابات ايار الماضي..

سيادة عبد المهدي …. العراق يعيش سرطان المحاصصة السياسية منذ 2003 وانت كنت جزء منها وتعرف خفاياها ولايمكن باي حال من الاحوال تجاوزها بالمطلق لان ذلك سيؤدي الى فوضى لايحمد عقباها.. كلنا نريد التغير والاصلاح لكن هل هذا ما تؤمن به الاحزاب والقوى واقصد هنا المتنفذة..

واخيرا.. يادولة الرئيس
امامك فرصة ذهبية في صنع تغير حقيقي في العراق من خلال التوازن بين الاحلام والواقع وفرض خطوط حمراء على القوى في ادارة الوزارات وتقديم المرشحين وفتح تدريجي لملفات الفساد مع وجود عقوبات واسترجاع للمال العام. لاتتسرع في التغير حتى لايتم الاطاحة بك اننا امام مشهد سياسي رسخ نفسه منذ 15 سنة لايمكن انهائه بيوم واحد..




الكلمات المفتاحية
الشفاء الى دولة رئيس الوزراء سرطان

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

et, consequat. luctus eget Aliquam dictum elit. tempus Phasellus