الحكومة بين السياسي والمستقل

ينتظر الشعب العراقي انبثاق حكومة جديدة تختلف عن الحكومات السابقة بكثير من التفاصيل، تتزامن مع هذا الانتظار دعوات مختلفة حول الاليات الافضل لتشكيل الحكومة لضمان نجاحها، من هذه الدعوات عدم تسمية وزراء للوزارات الامنية وتولي رئيس الحكومة ادارتها والدعوة لتشكيل حكومة تكنوقراط مستقل هذه الدعوات تفتقر للمبررات الواقعية وغياب مصاديق نجاحها لأكثر من سبب.
النظام في العراق هو نظام تعددي يعتمد على العمل الحزبي، ولكل حزب او تيار سياسي برنامج ورؤية قدمها لجمهوره قبل الانتخابات ووعد بتنفيذها ويفترض ان الجمهور صوت له على اساس هذا البرنامج والرؤية.
فإذا لم يشترك في تشكيل الحكومة ويرشح لها من رجالاته، كيف سينفذ برنامجه! وماهي الغاية من تأسيس الاحزاب اذا كانت لا ترشح رئيس حكومة ولا وزير؟!
كما ان الدعوة لإبقاء الوزارات الامنية بيد رئيس الحكومة بعيدة عن الواقع والا لما عد عدم تعيين الوزراء الامنيين في عام 2014الحد اسباب احتلال داعش لعدد من المحافظات العراقية، فأن الدعوة لحكومة مستقلين هي الاخرى غير واقعية ولا يمكن لها ان ترى النور بل تنطوي على نوايا لا يمكن الوثوق بها، خاصة وان التجربة العراقية منذ عام 2003 لم تفرز اي مستقل تميز عن غيره من الحزبيين ان لم يكن العكس، فقائمة الفساد تفوق فيها المستقل عن الحزبي او السياسي كذلك تميز هذا عن المستقل في الانجاز.
الحكومة الحالية اطلقت نفس الدعوات بتنصيب تكنوقراط مستقل لم يتمكن اي من هؤلاء الموصوفين بالاستقلال تحقيق اي انجاز بل كان التميز للحزبيين كالسيد وزير العمل والشباب والداخلية.
ان معطيات الواقع تظهر القوى السياسية اليوم لا تملك للتعبير عن حرصها على البلد وخدمة المواطن سوى ترشيح عدد من الشخصيات المهنية من بين صفوفها معروفة بالنزاهة والقدرة على الانجاز، وترك حرية الاختيار امام رئيس الوزراء، وترك الدعوات الغير واقعية و المناكفات والمزايدات التي لا تزيد المشهد الا قتامة وتعقيد، ولا تثمر الا ازمات غير مبررة..

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةنظام ملالي طهران في الوقت الضائع
المقالة القادمةحصاد الحب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق في ظل الاحتلال الامريكي الى اين؟ المأزق والخروج منه

 اولا.. تفيد المعلومات حول حمايات اعضاء مجلس النواب العراقي، بان من حق النائب ان يكون لديه    حماية من16 فردا، وراتب كل عضو حماية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السلوك الأرضوي!!

الأرضوي من الأُرضة , تلك الدابة التي تنخر قلب الأشجار , حتى تتهاوى أمام أضعف هبة ريح , فالأشجار التي تبدو عامرة تحفر قلبها...

المسؤولية والرؤية المستقبلية والكرسي الملتصق والحلم البنفسجي !

ربما يفترض البعض بأن مجرد الوصول الى كرسي المسؤولية والجلوس عليه وما يتمخض عنه، انما هو كاف ليحمل عنوان (مسؤول) بكل ما فيه من...

الى الحكومة ألم تسمعوا بسلالة أوميكرون ..

بينما طغت أخبار السلالة الجديدة من فيروس كورونا على جميع الأحداث العالمية. مما حدى بمنظمة الصحة العالمية لتصنيف خطر السلالة الجديدة بـ "المقلق". وهو...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الدولار مقابل الدكتور!!

أثناء الحصار الظالم على العراق في تسعينيات القرن الماضي أطلقت الأمم المتحدة رزمة من القرارات منها  ((النفط مقابل الغذاء والدواء)) والذي خفف من معاناة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نار المحاصصة تحرق العراق ح 1

أن نظام مثل نظام المحاصصة قادر على حرق العراق وشعبه بشكل تدريجي مثلاً ارتكاب جرائم مختلفة تجدها قائمة في مؤسساته وهو خراب يستهدف الأبرياء...