الاثنين 20 كانون ثاني/يناير 2020

د. عادل عبد المهدي.. مبارك وحذاري

الأحد 07 تشرين أول/أكتوبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

طابت اربع سنوات مقبلة، بإسترآسكم الحكومة، بكل ما ينطوي عليه ذلك من شرف التكليف الوطني، على الا تجانبوا حديث الرسول.. صل الله عليه وآله: “ما عثر مؤمن بحجر مرتين”.

وزير خراب الداخلية محمد الغبان، وأخوه.. حسن.. ابو ياسر، الذي عاث فسادا بالشرطة، تحت صفة غير وظيفية “أخو الوزير” يهين رتب عالية ويسجن ويقيل ويحيل على التقاعد، فتستجيب مفاصل الدولة لقرارات شخصية لا صفة رسمية لمن يصدرها! بناءً على قانون “سكسونيا” الذي يقاضي ظل المتنفذين.. إذا إرتكبوا جريمة، وليس جسدهم لانهم اسمى من قانون دولة سكسونيا التي نعيشها الان، في العراق!

مبارك تنصيبك رئيسا مكلفا بتشكيل مجلس الوزراء للدورة المقبلة، لكن اياك والعودة للغبان المثقل.. حد الترهل بشبهات فساد تأكدت بالادلة الثبوتية الدامغة التي لا راد لها ولا مفند.

فساد بالتسليح والسونار والاغذية وقيافة اصناف الشرطة والتواطؤ مع المجرمين.. إقتل وإدفع؛ تخرج بريئا من دون رفع الاوراق للقضاء.

أطلق يد أخيه حسن.. شاهدته بإم عيني يعاقب عقيدا في الشرطة، وعندما رده: انت أخو الوزير، لا صفة لك بإصدار عقوبات! قال له بالحرف الواحد: سننظر بعين الرأفة لك، ولن نطردك لصلافتك بالرد؛ إذهب لشعبة القلم، روج معاملة تقاعدك؛ لتعرف ما هي حدود صلاحيات أخ الوزير.

يا أخ الكـ…

ولأن “المجر لا يجرب” فتحاشى العودة الى تلك العصابة الهوجاء.. عبد الكريم اللعيبي.. وزير النفط والغبان وأخيه وآخرين، إنما إحتفظ بمن أوفى إلتزامات المهنة، وأجاد الاداء، من دون ان تثبت عليه شائبة فساد او تقصير او تكاسل او تلكؤ عن متابعة حالة معينة.

وتحت هاجس المجرب الذي اثبت كفاءة مشهود بها، واعاد الهيبة للوزارة التي إنهارت؛ فأقصى رئيس الوزراء من كان عليها وإستوزره فأعادها للوقوف على قدمين ثابتتين؛ أعده وزيرا لدورة ثانية، يكمل خلالها منهجه الميداني المستند الى معالجات واقعية.

أعد إستيزار المجرب الكفوء، الذي أحبه السنة والكرد والمسيحيين والشيعة والتركمان والصابئة والشبك والايزيديين، وطمأن الشارع؛ مطهرا الوزارة التي شغلها من مخلفات وزير فاسد له أخ فظيع! وبطانة فاسدة.. تبت أيديهم.

الغبان يسعى للعودة الى الوزارة، التي قفز عليها أخوه حسن ودمر الداخلية بفساده؛ فإقطع عليهما الطريق بإستيزار المجرب الذي حقق نتائج تفخر بها وزارة الداخلية، طوال تاريخها.. حتى في المراحل المسترخية، غير الملتبسة كما هي حال العراق الان ميدانيا.

لا الغبان ولا ابو مريم الانصاري، الذي فشل في إدارة وزارة البلديات.

مباركة رئاسة الوزراء وتشكيلتك القادمة؛ لكن حذاري من الغبان واخيه حسن الفظيع والانصاري، وتأمل حولك جيدا؛ كي تعيد الكفوء الذي انقذ الداخلية من مخالب الاخوين غبان؛ كي لا تعثر بالحجر الذي عثر به سلفك ولا تجانب الطرق السالك.. والله يسدد خطاك الى ما فيه إنقاذ شعب على شفى هاوية الانهيار.

سعد وهيب




الكلمات المفتاحية
عادل عبد المهدي مبارك وحذاري

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.