الثلاثاء 23 تشرين أول/أكتوبر 2018

هذا هو سلوك اغلب بعثاتنا الدبلوماسية.في الخارج..

السبت 22 أيلول/سبتمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

أهكذا يختار السفراء ، يا قادة المحاصصة، والسؤال الواجب الاجابة عليه ، ما هي خلفية هذا الثائر بوجه اصحاب الحاجة في الغربة،؟ اهذه هي اخلاق السفراء ، اهذا سلوك دبلوماسي معتمد لدى دولة اجنبية،؟ ووو.
ان من اول الصفات التي يتمتع بها الدبلوماسي منذ ارسال اول بعثة دبلوماسية لاثينا الى العالم ، هي ان يتمع بالكياسة وحسن السلوك ، وان يكون مستمعا جييدا شديد التركيز قليل الانفعال مماطل فعال ، نبه مرتخي الاعصاب ، وان لا يكون رضيع زق او زير نساء ، حفيظ جييد لا يبيح الاسرار . فهل تم اختيار هذا السفير وفق معايير سلوك ممثلي الدول وهل تم امراره بفترة تدريب او هل هو خريج قانون او علوم سياسية ، ام يكفي انه موالي لحزبه او انه موالي لايران ، كفاكم عبثا بمعايير واصول الادارة لدولة عريقة مثل العراق كفاكم مكافأة لمن هب ودب .
ان العلاقات الدولية ،هي سلسلة تبادل يقع بضمنها تبادل السلع والافكار والعيارات النارية وهي عادة في توتر مستمر وحركة دائبة وانانية مطلقة ، وعلى السفير ان يكون مستعدا لها بعد ان يكون خبيرا بالسياسة والتجارة والعلاقات العامة ، وان يجيد اللغات الاجنبية الحية ، وان يكون قبل كل هذا مخلصا لبلده وناسه ، فهل كان سفيرنا هذا على مستوى من الكفاءة وحب الوطن، ؟ على ما يبدو ان هذا السفير بعيدا كل البعد عن اللياقة وحسن الحديث ، وانه كان مثالا لفوضى التعيين في المناصب العامة ، ومثالا لمن لا خير يرتجى منه، وان المراقب ليستغرب كيف يتم تعيين السفراء والملحقين .. ولقد عانى المواطنون المغتربون كثيرا من سفاراتنا المعتمدة لدى الدول ، وكانت ولا زالت الشكاوى تتوارد من العراقيين المقيميم في الخارج بسبب فساد اعضاء الهيئات الدبلوماسية العراقية ، واعمالهم التجارية وتجارة الغش وفي السوق السوداء ، وابتعادهم تماما عن مهمات اي بعثة دبلوماسية ، فالسفارة محرمة في كثير من العواصم من دخول المواطن ويكلمونك بتعال من وراء الشبابيك ، ويتعذرون بشتى الاعذار عند المراجعة ، على عكس سفارات العالم ، فالسفارة تلهث راكضة وراء جاليتها وتحيطهم برعايتها وتسهر على مصالحهم وتحل مشاكلهم . لقد كان لسلوك سفيرنا في طهران الغير اللائق مضربا للمثل بضرورة اعادة النظر في البعثات الدبلوماسية واخراجها من جيوب توزيع الوزارات بين الاحزاب الفاشلة…




الكلمات المفتاحية
الدبلوماسية الدبلوماسية العراقية فساد

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

Curabitur dapibus massa eleifend dolor libero lectus dolor. elementum venenatis, Aliquam