الأحد 18 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

انصار الله ام انصار الشيطان

الجمعة 21 أيلول/سبتمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

هناك مقولة شهيرة للفيلسوف الفرنسي فرانسوا ماري ارويه فولتير يقول فيها ( حتى اللص عندما يضع المفتاح في الباب يقول بسم الله )
حزب الله العراقي – حزب ثار الله الاسلامي – حزب الدعوة الاسلامية – حزب دعاة الاسلام – الحزب الاسلامي العراقي – حزب الفضيلة الاسلامي – الانتفاضة الشعبانية المباركة – الانتفاضة الشعبانية مجلس الامناء – حركة 15 شعبان الاسلامية – الاتحاد الاسلامي الكردستاني – الجماعة الاسلامية الكردستانية – التيار الصدري – حركة عصائب اهل الحق – المجلس الاعلى الاسلامي – تيار الحكمة – منظمة بدر – الاتحاد الاسلامي لتركمان العراق – حركة العدل والاحسان – حركة العراق الاسلامية – تيار ولائيون الاسلامي – منظمة العمل الاسلامي العراقية – امة انصار الحق – حزب الطليعة الاسلامي – تيار الشهيد الاول – الحركة الاسلامية في العراق – حزب التحرير الاسلامي …. هذه الاحزاب والمنظمات التي اتذكرها والتي تدعي الاسلام ؟؟؟؟ من المفترض لها رب واحد ونبي واحد وعقيدة واحدة هذه الاحزاب والمنظمات والمليشيات المسلحة التي تتبعها مزقت الشعب العراقي بل اساءة الى الدين حتى حصلت حالة ارتدادية وتوجه الى الالحاد بعد مالقي الجمهور الظلم والتعسف والحرمان تحت سلطة هذه الاحزاب مجتمعة بقيادة حزب الدعوة الذي مزق البلاد والعباد واذا كان من يعترض على هذا الكلام فليقدم هؤلاء الضالعون في تلك الاحزاب من اعلى قيادي فيهم الى اخر صعلوك وانتهازي كشفا بالحساب بما كان عليه وما اصبح فيه الان هم انتفخت اوداجهم وكبرت مؤخراتهم وتدلت كروشهم وبانت عليهم النغنغة والنعيم مقابل بؤس الاكثرية الساحقة من ابناء الشعب الذين لم يسلم الكثير منهم حتى على ممتلكاته الشخصية ومدخراته وضاع منه شقاء العمر كله لحساب قتلة ومزورين وفاسقين وفاجرين وانتهازين وخونة مارقين وتحت غطاء الدين …….اما تقهقر البلد وانعدام الخدمات العامة الضرورية والبطالة وانتشار الفوضى والجهل والتخلف والمخدرات وفقدان العدالة وضياع الحقوق فليس له مثيل بين الدول وخاصة تخلف العراق عن الركب الحضاري كدولة ذات عمق تاريخي غزير بالتراث العلمي والفني والادبي والثقافي ..الخ 
على الجمهور ان يعلم ان هؤلاء لو كانوا على الحق المبين ودعوتهم حقيقة وانهم موحدين لله وتحت ضل دين واحد ما كان لهم ان يؤلفوا كل هذه الاحزاب والمنظمات والميليشيات ويفتون بقتل الناس لمجرد الاختلاف في الرأي والمذهب او الدين لأن الله في كل الرسالات السماوية حرم قتل النفس الا بالحق فمن اعطى الحق لهذا او ذاك الدجال ليفتي بقتل الاخرين ولو افترضنا جدلا انهم يعملون من اجل نصرة الاسلام فلماذا هذا العدد الهائل من الاحزاب ولماذا لا يكونون حزب واحد ويطبقون نظام عادل يساوي بين الناس وينشرون العدل والرفاهية والمحبة والسلام بين الناس انهم انصار الشيطان وكذبا يدعون انهم انصار الله  .

مقالات سابقة للكاتب المزيد من مقالات الكاتب



    الانتقال السريع

    النشرة البريدية

    تعليقات فيس بوك

    تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

    التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

    commodo Phasellus ipsum risus elit. velit, Praesent