الثلاثاء 23 تشرين أول/أكتوبر 2018

أزمة (الرمز ) العراقي

الأربعاء 19 أيلول/سبتمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تحت سماء عراقية ثقيلة لا ترتفع توقعاتك بجديد ، الايام منسوخة جيدا ،الوجوة ، الأحاديث وكذلك السياسيين، العراقيين كذلك متشابهون جدا ومختلفين بنفس الوقت،معادلة غريبة لكنها تحدث هنا ، تحادثهم تحلق معهم الى اليوتوبيا ، ضخ لفظي مستمر من القيم و المثل العليا
، تستحيل الى (بوله بشط) حسب المثل العراقي في اول ممارسة سلوكية في المواقف اليومية،
مقاييسهم عالية عادة في تقييم الاخر ، رغم انهم لا يطبقونها على أنفسهم , لا يقتنعون بسهولة ،لذلك يعاني العراق من ازمة رموز وطنية سياسية ، صالحة للاستهلاك جماهيريا حتى في حال رحيلها جسديا او وظيفيا،
التباين خلق رموز مجتمعية مناطقية لم تخلو من تماس سياسي فكل العراقيون سياسيون وان لم ينتموا، يفتخر الجنوبيون بحزمة من الأسماء كانوا اسطوريون جدا بشجاعتهم ومواقفهم ،شعلان ابو الجون (زعيم قبلي) مثلا واجه مع رجاله مدافع التاج البريطاني في العشرينات في ثورة شعبية أنتجت المملكة العراقية،
المعادل الموضوعي كورديا سيكون ملا مصطفى البرزاني (زعيم قبلي وسياسي)تنقطع الصلة بين كورد العراق ورموزهم وعرب العراق ورموزهم ايظا،في ( الفرات الاوسط ) يتقولب الرمز دينيا مرة،بسبب حوزات النجف، وقبليا مرة ، في غرب العراق يقتل ضاري (زعيم قبلي) الجنرال لجمان (الحاكم البريطاني) بانفعال عشائري غير مسيس هذه المرة , يتحول الى رمز مناطقي غير مشترك في الجغرافيا العراقية كالعادة.
التباين حاد ،حتى في الرموز العراقية التي تبجل في مكان ولا تذكر اصلا في مكان آخر ،ماذا عن البعد الزمني ؟، الامر لايختلف كثيرا فما هو صالح كرمز للاربعينات يبقى نكرة لجيل الثمانينات الا من اشارة خاطفة له في المنهج المدرسي وهذا ايظا يخضع لمزاج النظام الحاكم ، فثورة العشرين ورجالها وهي الاراس في العراق الحديث تجير لصالح أسماء أخرى ومدن اخرى خارج جغرافيتها الحقيقية ، لتعارض الحاكم مع عرابي الثورة وقادتها من الزعماء الدينين في النجف .
اي بلاد هذه التي تفلتر حتى تاريخها المشرف وابطالها ،كيف لها أن تتفق على حامل للدولة يكون بمثابة نواة تتمغنط حوله.
يشذ بدرجة ما عن كل هذا رمز سياسي ربما لن يتكرر ،عبد الكريم قاسم او الزعيم كما يسمى عراقيا ، ربما كان ثمن الاتفاق النسبي علية هو راسة (اعدم بعمر49سنة)، مرونته مع الطيف السائد وقتها من اليسار الى اليمين وشعبويته وليس شعوبيته حببت الملايين من العراقيين به ،ولم يحد تشوية خمسون عام لشخصيته من ذلك، ما السر؟ كيف اتفق العراقيون ومازالوا علية ، من الشمال الى الجنوب ، بعد 2003 وسقوط حكم البعث في العراق تهافت جيل ما بعد التسعينات لمعرفة تاريخه ولاقتناء صورة التي تعرض جنب الى جنب مع الزعماء الروحيين وصور( ال البيت ) المقدسة التخيلية!
ربما لم يكن سياسيا ناجحا كما هو عسكري فذ (اخر مناصبه وأعلاها عراقيا كان رتبة فريق عام 1963)
يتفق العراقيون فقط على حاكمين منذ انشاء الكوفة ( 638 ميلادي )بعد الغزو الاسلامي ، الاول علي بن ابي طالب بثقله الديني والتاريخي والمجتمعي (اغتيل عام 661ميلادي) وان كان (حجازي) بالاساس و عبد الكريم قاسم كاول حاكم عراقي منذ سقوط بابل عام 538 قبل الميلاد) الى 14/7/1958.
حاولت النظم السياسية في العراق صب قوالب جاهزة لرموزها الخاصة بعضها فعلا تستحق الاشادة ولكن فرض احترامها حكوميا تنفر الشارع منها , القبول المجتمعي لا يحصل بوضع تمثال او ضخ اعلامي حتى ، يحتجب معظم القادة الروحيين في العراق عن الاعلام الا ان لهم حضور الفاعل جدا، هل يصلحوا كرموز؟ الإجابة نعم ولا ، نعم بسمتهم الطائفية ولا بسمة المواطنة الأعم .
يستمر البحث عن رمز(زعيم) آخر قد يضحى به بسيف معارضيه(الخوارج)او برصاصة انقلابيين(القوميين) ،وعلى هذا الرمز ان يكون (الفادي) عن العراقيين بتباينهم ومزاجها المتقلب والحاد وادمانهم السياسة ، دون ان يجيدوا لعبتها.




الكلمات المفتاحية
البرزاني الثمانينات الرمز

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

non accumsan venenatis, pulvinar elit. dictum Aenean odio sed amet, Aliquam risus