الثلاثاء 17 أيلول/سبتمبر 2019

في أيكة الكتب !

السبت 15 أيلول/سبتمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بلغتُ الشيبَ
بأمرأتين ,
كاذبات العهد والوعد
أضعن زهور الصبا
بجزئين
فقدمت قوما
غير قومي
بكل ماتحمل العين
وأمتطيتُ مُهرة الشعرِ , وليآ
على سرير الهجر
والأرقْ ,
في غرفة بلا شفاهٍ
وأنفٍ ويدينْ ,
أقلّب البصر
في أيكةِ الكتب ,
وأزيل الغبار
عن أجنحةِ الشعر
الى الهيجا تنطلق ,
تنحازُ ..
لخلافة المعدمين
في المقاهي
وشيوخ الأحزانْ
ومهربي سكائر القهر
الى دور السينما
ورأيت بصمة الصدق ,
وهجُ مجرةٍ
علا فوق عقيم الراقصين
على الحبال ..
وجوقة الدلالين
في أمسيات المدح ,
ووقفت بالضد
من كذبٍ بلا بصر,
ذلٌ مرصوف ,
أوغيدٌ في عناقيد ,
فلم أغني للذئاب
تحت مصابيح الظلام ,
ولم أحذر
من أنيابهم
أو من سلاسل القيود
أو توجست منهم خيفة
فقدري أعرفه
أموت ولا أبِتْ معه , حرٌّ
وكفني قلمٌ
برائحة الكتب
لتسرّ روحي
بما كتبت
وسُقيت من مُر
ويغدو حزن أهلي , هينآ
بلا نشيجٍ ,
كريم النوم
والأثر
وكيل اللطم على الخدود ,
بلا ندوب
يغدو أيسَر !




الكلمات المفتاحية
العين الكتب

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.