الثلاثاء 25 أيلول/سبتمبر 2018

هل تحكم العدالة في العراق؟

الاثنين 10 أيلول/سبتمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

عدي و والده و أعمامه وجيوش مليونية من العراقيين قد حكموا العراق بآلحديد و النار و التقارير ..
لكن رغم كل تلك المأساة العظيمة و بعد سقوط أؤلئك الطغاة عام 2003م جاء للحكم ديمقراطياً من يدعي الأنسانية و الوطنية و الدعوة لله, لكن العراقييون
مازالوا يبغضون الحكام الجُدد للحدّ الذي جعل بعضهم يفضلون العهد الدكتاتوري الصدامي على فساد هؤلاء الحيتان الملعونة و من حولهم السلابيح الممسوخة في أحزابهم و مليشياتهم!؟

فهل يأتي يوم على العراق يحكمه العدل؟

لكن كيف يحكم العدل و العراقيون – كلّهم – يجهلون معايير فلسفة العدالة بحسب الفلسفة الكونية .. بل يجهلون حتى الهدف من عبادة الله خصوصا
قيادات الأحزاب التي وصلت لـ 400 حزب و كما أثبت الواقع جهلهم و جشعهم بعد تسلطهم!؟




الكلمات المفتاحية
العراق حكم العدالة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

elit. dapibus eleifend ut at elit.