الثلاثاء 25 أيلول/سبتمبر 2018

يا احرار العالم الشعب البصري يموت !

الجمعة 07 أيلول/سبتمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

يواجه ابناء محافظة البصرة الموت بشتى انواعه البطيء والسريع بسبب سوء الادارة وسرقة الاموال وتنافس الاحزاب السياسية على تقاسم الثروات . منذ عدة سنوات وابناء البصرة ينتفضون ويصرخون ويتظاهرون ولكن بدون تلبية المطالب وتبقى الوعود هي الامل ولاشيء يلوح في الافق وزارات خدمية مرتع للفساد والارهاب وسرقة المقاولات بدا من وزارة الصحة والبيئة والبلديات ومجالس محافظات خايسة ترمي الاتهامات على الحكومة المركزية ولا يتعرف اين الحقيقة . وزيرة الاسكان والاعمار وزيرة فاشلة ومرتشية تقول ان المواد في الجمارك منذ عدة اشهر ولا نستطيع فعل اي شيء من اجل اكمال محطات تحلية المياه وهذا تبرير من اجل ايهام المواطن البصري والهروب من المسؤولية ، وزيرة الصحة تقول الوضع مسيطر عليه ولا داعي للقلق والمستشفيات تخلو من الخدمات الطبية والتسمم زاد بكثير ، وزير النفط لا يعلم ماذا يفعل ، وزير النقل يتهم المندسين بحرق البصرة وزراء فاشلين وسارقين انتخموا بنعمة البصرة ولا يعنيهم نقص الخدمات ولا هموم المواطن . الحكومة لا تقدم سوى التسويف والوعود وعشرة الاف فرص عمل وهمية الشهداء ينزفون العشائر تتأهب ابناء البصرة ينتفضون من اجل الماء والكهرباء بعد ان يأسوا من الوعود ، قائد الشرطة يفرض الحضر ثم يتراجع مقرات الاحزاب السياسية تحترق وترجم وترد بالرصاص الحي لا نعلم لماذا هذا السكوت واعلان جلسة البرلمان مفتوحة وتقاسم الكعكة ولا من يفكر بمصير ابناء اكثر من اربعة مليون مواطن يموتون عطشا وجوعا ورميا بالرصاص التاريخ لم يرحمكم وابناء بقية الشعب يتضامون مع ابناء البصرة وللشهداء ، غليان شعبي وثورة بدأت لم ترحم وسوف تجرف الفاسدين والحقوق دائما تأخذ ولا تعطى المطلوب اجراءات سريعة وجلب الشركات وتهدئة الشارع وتقديم الخدمات السريعة وتخصيص الاموال الكافية وكل تلك الاجراءات بإمكان الدولة توفيرها من اجل حياة الناس ولتبقى البصرة ثائرة ولا تموت وسوف يذهب الفاسدين الى مزبلة التاريخ .




الكلمات المفتاحية
الشعب البصري العالم

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

felis consectetur Curabitur nunc mattis et, at adipiscing