ثقافة الموت وغسيل الأدمغة!

تأخذ ثقافة الشهادة موقعاً متقدماً في العقلية الإسلامية منذ العصر الاسلامي الاول وما زالت كذلك، كما تمثّل الشهادة او الموت قتلاً في سبيل الوطن والقضية قيمة سامية لدى جميع الأمم والشعوب. فالشهيد يقدّم حياته ودمه من أجل أن يحيا غيره من أبناء جلدته.

بيد أنّ هذه الثقافة لها ضوابط ومحددات، وإذا تُركت سائبة هكذا، فقدت قيمتها وصارت ترويج لموت مجّاني في سبيل حياة مبهمة وغير واضحة. وهنا تتحوّل إلى “ثقافة موت”.

إنّ الفواصل بين الشهادة وثقافة الموت غير عسيرة على الانكشاف بمجرد معرفة الحركة أو الشخصية التي تحاول زراعة هذه الثقافة في المجتمع وتصديرها على أنها “قيمة عليا”. فحياة الأشخاص الذين يروّجون ويمجدون الموت تحت عنوان مقدّس، يجب أن تضبط على مسطرة خاصة.

فالخطيب الذي يشجّع مجموعة من الناس على الموت بينما يعيش هو في بحبوحة من العيش الرغيد والحياة المتعالية على حياة أهالي ضحاياه، لا تندرج قضيته تحت عنوان الشهادة وقيمها. وكذلك الحال بالنسبة للسياسي الذي يرفع صور الشهداء، أو يتباكى على قبورهم ويستخدمهم في خطاباته، بينما يعيش هو وأسرته وأبناءه في ترف وبذخ، لا يصدق الناس قولاً، بل أنّ من يرفع صورهم ضحاياه قبل أن يكونوا ضحايا للعدو الذي أصابهم برصاصاته.

إنّ المروجين لثقافة الموت لن يستطيعوا بناء الحياة أو وهبها للمجتمع، فبقاء هذه الرؤوس مرتبط ببيع هذه البضاعة فقط. وليس ثمة عاقل يشتري بضاعة مخادع، وهنا صار لزاماً على ذلك التاجر “السياسي المروّج للموت” أن يحضّر البيئة المناسبة لتجارته ويهيء العقول لإستقبال تلك البضاعة الفاسدة، ولا طريق سوى غسيل الادمغة البشرية ومحو معالم إنسانيتها التي تهب لها حرية الفكر، وبذلك ضمن هذا السياسي التباكي المربح في بورصة المقاولات السياسية، سواء إنتخابات أو المطالب بحصص وزارية بحجة (التضحية) وعلى رغم أنّ تلك التضحية هي من دماء الناس البسطاء وليست من دماء أبناءه أو حاشيته وذويه!

وهذا النمط من السياسيين يتواجدون بكثرة في المشهد العراقي، ومن سبل أو مظاهر الغسيل العقلي التي يقومون بها؛ إتهام كل ما هو آخر، كل من يفكر بعقلية أو بطريقة تختلف ولو إختلافاً نسبياً بسيطاً عن طرقهم التسطيحية، بالخيانة والعمالة والتكفير!

فوسائل التكفير لا يستخدمها الوهابيين ومنتجاتهم من القاعدة وداعش فحسب؛ إنما هذه الوسائل متاحة ورائجة بين المافيات السياسية التي تصبغ نفسها بصبغة منظمات أو أحزاب أو جماعات سياسيّة، وفي حقيقتها لا تمتلك من أبجديات ومواصفات الكيان أو الشخصية السياسية، ولعل هذا ما يفسّر تراجع العملية السياسية الجارية في العراق.

إنّ السبيل الأسهل للفوز بموقع يدر على من يستأثر به أرباح طائلة، هو استخدام طريق التكفير العقائدي والسياسي وإلغاء الآخر، وطالما تحدثنا عن آخر، فلا بدّ من إختلاف ممارسته (أي الآخر) عن تلك العصابات السياسية، ولعل أخطر ما يواجه تلك العصابات هي التطورات السياسية النابعة من عن متطلبات المجتمع وضرورات تبديل قواعد العمل السياسي، والتي تقوم بها بعض الشخصيات السياسية، وبالتالي تجد تلك المجاميع (العصابات) نفسها أمام خطر يهدد بقائها، لذا تبرز مخالبها لنهش جسد ذلك المنادي بالتجديد.

فتبرز أول الأمر وسائل القتل المعنوي أو ما متعارف عليه بالتسقيط، وهذا القتل بحاجة لقطيع من الأغبياء الذين يسلمون رؤوسهم بسهولة للإزالة والحشو، إذ تلغى من خلاياهم أي بقايا لأفكار إنسانية تناسب العصر والمنطق، وتحشى تلك الرؤوس بعد إفراغها بثقافات شاذّة، منها إعتبار ثقافة “الموت” معياراً للنجاح والشرعية للعمل السياسي! ومنها أيضاً إعتبار كل من يحاول إفهام المجتمع بحق الحياة الراقية، بأنه خائن لعقيدة ودين ووطن!

وعلى هذا المنوال تبدأ الأحكام القاطعة على أي مختلف بمجرد إيعاز سيد العصابة إلى القطيع بالشتم والسب والقذف. وفي حقيقة الأمر أنّ هذا القطيع يثق ثقة عمياء بما يرسل له عبر إشارات معينة عن أي شخص أو جهة ويعتبرها من المسلمات التي لا تخضع لنقاش أو تحقيق! وما يكشف بؤس وفراغ القطيع فكرياً وثقافياً؛ جلوس سادته المتكرر والمستمر مع الشخصيات المستهدفة دونما أدنى إعتراض. فَلَو كانت تلك الأسماء من جنس الشياطين، كيف تلتقي بهم الملائكة؟!

قبل الختام أقول: قد يسأل أحدهم عن نماذج لممثلي ثقافة الموت ومروجيها في العراق..

بكل بساطة، كل من أتهم ويتهم جلوس ثلاثة أشخاص أو أكثر بأنّ هؤلاء مدعومون من أمريكا، مثلا، فهذا ينتمي إما للقطيع أو سادة القطيع ولا طبقة وسطى بين الصنفين!

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالحالمون
المقالة القادمةالفاشلون يعرضون الوطن بسوق النخاسة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
736متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

افرزت انتخابات تشرين 2021 صدمات وكبوات ونجاحات ووجوه كثيرة جديدة

افرزت انتخابات تشرين 2021 صدمات وكبوات ونجاحات ووجوه كثيرة جديدة وخسارات كبيرة للولائين لايران وتشكيك مبالغ فيه للخاسرين والفصائل المسلحة واصحاب نظرية اما انا...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق اختار ان يكون سيد نفسه!

يبدو ان الفائز الأول في الانتخابت المبكرة" الخامسة "التي جرت في العراق يوم الاحد 11/ اكتوبر هو التيار الصدري بقيادة الرجل الدين الشيعي مقتدى...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النخب الحاكمة طيلة القرن بين نقص في الوطنية او فساد في الذمم

العراق بين ،23 اب يوم التأسيس 1921 وبين 23 اب يوم التيئيس، 2021... النخب الحاكمة طيلة القرن بين نقص في الوطنية او فساد في الذمم. قرن...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاحتلال الأذكى .. والفشل الحتمي

يشهد تاريخ العراق على ماقدمه الاحتلال البريطاني من تأسيس للبنى التحتية للدولة العراقية من مشاريع النقل مثل سكك الحديد والموانئ والطيران واستكشاف النفط وتصنيعه...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أيها العراقيون ..اصنعوا دولة الوطن..الغرباء لا يصنعون..لكم وطن ..؟

لا توافقا وانسجاماً بين الوطن والخيانة ، فهما ضدان لا يجتمعان ، ونقيضان لا يتفقان ..لذا فمن اعتقد بأتفاقهما يعانون اليوم من انكسار يتعرضون...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هناك جدل في العراق حول نتائج الانتخابات البرلمانية

لم يكن من قبيل الصدفة أن تحرص الإدارة الأمريكية وبدعم قوي من قبل الحكومة الإيرانية على إجراء انتخابات عامة حرة ونزيهة في بلدي العراق...