الثلاثاء 13 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

العراق بين المعية والتبعية ؟!!

الاثنين 03 أيلول/سبتمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لا يختلف اثنان ان العراق بلد له تاريخ كبير وعريض ، وحضارة ممتدة لمئات السنين حيث علم الناس الكتابة والحرف ، وعلى مر السنين عاش هذا البلد حياة التخبط ، ومع كل هذه الخيرات المدفونة بين ترابه ، الا انه مازال يعيش حالة العوز والفقر ، وظل يعيش تحت وطأة حكام الجور والتبعية للأجنبي طيل عمر الدولة العراقية ، وبعد مجيء حزب البعث الى السلطة ازداد تهيمن الدول الغربية على العراق وخيراته ، وظل شعبه يعيش الفقر والحرمان ، لسنا في معرض الحديث عن تاريخ العراق ، فهو مضرج بالدماء ، وتعلوه الانقلابات وتسمو فوقه لغة الاغتيالات والقتل ، ومنذ اغتيال امير المؤمنين ( عليه السلام) في مسجد الكوفة والعراق يعيش في بحر من دم ، ولكننا نتحدث عن طبقة سياسية جديدة حكمت البلاد ، ومنذ 2003 وهذه الطبقة نفسها تحكم وتلعب أدواراً خطيرة في حكم البلاد والعباد ، وأمسى هولاء كحكم فرعون وأعوانه لايمكن تحريكهم أو زعزعة وجودهم ، ومن يحاول بمجرد الهمس فانه يلقى المصير المحتوم ، ويكون اما بعثياً او يمتلك اجندة خارجية ، وهنا لابد من سؤال مطروح بالفعل : هل هذه الطبقة تمتلك اجندة ؟! وهل يقف خلفها مخطط سواءً كان إقليميا ام دولياً ؟!، فالولايات المتحدة تنظر الى العراق على انه بئر نفط ليس الا والتي ينبغي الاستيلاء عليها حيث فرضت رسوم “تكسر الظهر ” على كل حركة او مبادرة تقوم بها في مساعدة العراق .
العراق يعيش حالة التخبط السياسي من جديد ، إذ لاحكومة قائمة ، ولا تفاهمات جديدة لتشكيل الحكومة ، وما موجود فعلاً ما هو الا مزايدات وتقسيم للكعكة ليس الا ، وما يدور من تفاوضات بين الكتل السياسية لايمت الى مصلحة المواطن بصلة ، فالشعارات براقة ، والمطالب أكثر بريقاً ، ومن يقرأ الشعارات يرى ان السياسيون جاءوا لإنقاذ البلاد والعباد ، الا ان اللافت أن هناك خطين يسيران باتجاه تشكيل الحكومة ، فخط يعتمد الحوار دون الوقوف على مطالب هذا او ذاك ، ويعتمد الحوار عراقياً ، والابتعاد عن الاجندات الاقليمية والدولية ، في حين هناك خط ثاني يعتمد اللجوء الى لغة الاغراء ، والمكاسب المؤقتة التي لن تنفع على المستوى البعيد .
الاصوات المنادية بالإصلاح كثيرة ، بل نكاد نجزم ان الجميع ينادي بالإصلاح ، ويرفع شعار “محاربة الفساد” ، ولكن لنرى من يعمل بمبدأ الاصلاح ، ومن كان شعاره الاصلاح ، فالمتابع يجد ان أغلب الاحزاب والكتل السياسية متهمة بالفساد ، أذن من هو المصلح ؟!
عندما ينادي الجميع بعملية الاصلاح ، فان المبدأ السائد هو محاربة الفساد ، ومطاردة الفاسدين ، وفضحهم امام الرأي العام ، في حين نجد ان الكتل السياسية التي تنادي بمحاربة الفساد هي متهمة بالفساد ، ولكن المتابع المنصف يجد أن خطاب الاعتدال والحكمة ، موجود وهو قريب جداً من صوت المرجعية المنادية بالاصلاح ، والا لنقرأ جيداً المواقف السياسية للكتل ، ومن وقف مع عملية الاصلاح ، ومن وقف ضدها ، ومن ساهم في حماية الفاسدين ، ومن آثار على نفسه في التخلي عن أي شخوص متهمين بالفساد او ترك المناصب الحكومية لإدارتها من غيرهم ، الامر الذي يجعل اوراق محاربة الفساد تبدو مكشوفة وواضحة ، وان الراي العام لايمكن ان يكون ساذجاً لهذه الدرجة ، وان لابد من أن تظهر بصمات الاعتدال والحكمة في المشهد السياسي القادم .




الكلمات المفتاحية
التبعية العراق

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

elementum vulputate, leo elit. dictum sit pulvinar Donec et, eleifend