الثلاثاء 25 أيلول/سبتمبر 2018

جرح على جبين المسيح!- وطني الذبيح

الأحد 02 أيلول/سبتمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

في سلسلة عبقريات شعرية، قصائد لماء الذهب، قصائد النخبة ، قصائد الأبيات القاتلة:
أنا اكتب، إذن انا كلكامش( مقولة الشاهر) ()
من فضل ربي مااقول واكتبُ** وبفضل ربي بالعجائبِ أسهبُ!( بيت الشاهر)
قصيدتي حمالة الشعر القديم ، ورافعة الشعر الجديد ( مقولة الشاهر)
أنا حامل أسطورة الشعر بين دفتي واهن ( مقولة الشاهر)
العباقرة لاينجحون في مجتمعات الغباء ،والبلادة ،والتهميش( مقولة الشاهر)

أحبو على وطني الذبيحْ

في (هاهنا) ، صُلبَ المسيحْ!

كلُّ الرصاصِ بموطني

كلُّ الذئابِ بنا تصيحْ!

هذي مقاتلُ إخوتي

وهنا الخضابُ ، بنا يطيحْ

عشرون عاما أكملتْ

هدمَ العراق على الصفيحْ!

جرحُ الفراشة عندنا :

جرح ٌبنا لايستريحْ

حتى نعالكَ ياعرا

ق مُفخخٌ فيهِ المديحْ!

ورأيتُ آلكَ والجيا

عِ تقاسموا نزف الجريحْ!

ورأيتُ ليلكَ في الظلا

م محدقا فيه القبيحْ!

ياناثرا من جرحهِ

كل الخطايا ، يامسيحْ!




الكلمات المفتاحية
الذهب جبين المسيح وطني الذبيح

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

Donec efficitur. risus vulputate, nunc commodo in facilisis vel, Donec mattis libero.