السبت 22 أيلول/سبتمبر 2018

هل سيَصلحْ العطارْ، ما أفسدهُ الدهرُ ؟!

الخميس 30 آب/أغسطس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بعد كُل دورة إنتخابية، يُعاني العراقيين من تأخر تشكيل الحكومة، وبعد مئات الجلسات بين الكتل الفائزة، يتم الإتفاق على آلية توزيع “المغانم” عفواً نقصد هنا المناصب ! وهذا التوزيع أسماه بعض السياسيين بتقسيم الكعكة؛ ونعتقد أن كعكة الإنتخابات الأخيرة نضجت، وحان وقت تناولها بعد تقسيمها، وبالتأكيد سيكون الشعب راضخاً ومهنئاً للإنتصار الكبير، الذي تم تحقيقه بعد رحلة ماراثونية، لتقسيم كعكة الفوز بالإنتخابات.

تحاول نفس الكتل ونفس الشخوص، المشاركين في الدورات الإنتخابية السابقة، رسم خارطة طريق خضراء، وهذه الخارطة التي أسموها البرنامج الإنتخابي أو البرنامج الحكومي، نسمع عنها ونتشوق بتنفيذها، تتآكل بمجرد الجلوس على كرسي الحكم والفوز، وهذا ما لمسناه خلال الدورات السابقة.

قد تختلف الدورة الإنتخابية الأخيرة عن سابقاتها؛ والإختلاف هنا يكمن بحجم المشاركة في الإنتخابات، وتقاعس المواطن العراقي للإدلاء بصوته لنفس الوجوه، مما دعا الكتل المشاركة إلى تغيير خارطة التحالفات، وتجميلها، لتبدو كتلاً وطنية تخلوا من الصبغة الطائفية.

بعض زعماء الكتل النيابية السابقين، لم يشاركوا في الإنتخابات؛ لغايات لا يعلمها إلاّ هم، وبعضهم شاركوا ولم يحصدوا أصواتاً كافية لنيل مقعد برلماني جديد، بسبب عدم تقديمه ودعمه لأي مشروع من شأنه خدمة المواطن، الذي إكتفى بعدم المشاركة في الإنتخابات.

خمسة عشر عاماً، كفيلة بحصد المليارات من الدنانير، وتأهيلها لتنفيذ مشاريع خاصة، كالمدارس الأهلية، والجامعات، وكل ما يدرْ ذهباً، بالمقابل ضعف وإنعدام الخدمات، في مجال الكهرباء والماء الصالح للشرب، وحتى مشاريع الصرف الصحي، والمسؤول هنا لم يكن أهلاً للمسؤولية، ولم يحترم القسم الذي أداه في بداية الجلسات البرلمانية، بل خان نفسه وضميره ورضا شعبه، وسيأتي يوم القصاص العادل بلا شك.

ما تعانيه البصرة اليوم هو نتيجة كم هائل من ملفات الفساد، فالبقرة الحلوب، لم يتم إطعامها جيداً مقابل حلبها؛ وما حصل خلال الأيام السابقة، وتسمم آلاف المواطنين جراء تلوث مياه شط العرب، هو أمر طبيعي جداً بعد توزيع المناصب وفق المحاصصة الحزبية الضيقة، فلا يمكن أن ننعت الشياطين ملائكة؛ وسبق أن رفع المواطنين شعار “المجرب لا يُجرب” لكن المستفيدين من عامة الشعب، إختاروا المجرب الذي ملأ جيوبهم، وأشبع بطونهم، تاركين خلفهم ملايين المساكين ممن يتضورون جوعاً.

فهل تتمكن الحكومة المقبلة من إصلاح جميع المسارات السابقة، وهل سيتصالح المسؤول مع ضميره ؟ وهل “سيَصلحْ العطارْ، ما أفسدهُ الدهرُ” ؟!

ننتظر تشكيلة الحكومة الجديدة، التي ستبصر النور حسب توقعاتنا نهاية العام الجاري.




الكلمات المفتاحية
الدهر الكتل الفائزة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

nec Curabitur commodo consectetur Nullam nunc dictum ut