السبت 22 أيلول/سبتمبر 2018

مدينةٌ تشربُ الملحَ!

الأربعاء 29 آب/أغسطس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

في سلسلة عبقريات شعرية، قصائد لماء الذهب، قصائد النخبة ، ظامئات المدائن:

انا اكتب ، اذن انا كلكامش( مقولة الشاهر) ()
من فضل ربي مااقول واكتبُ ** وبفضل ربي بالعجائب أسهبُ!( بيت الشاهر)
انا حامل أسطورة الشعر بين دفتي واهن!( مقولة الشاهر)
طلبوا للأدب إمارة، فقلتُ: فلنبادر إلى طلب نهضته!( مقولة الشاهر)
الشعر دكتورا أكاديمية الله تعالى ، وأرقى الأكاديميات ، تعجز عن منحك إعدادية الشعر!( مقولة الشاهر)

(منكوبةً) 00 من خيرِها لم تشبعِ!

قد أُشبعتْ من كل فقرٍ (متقعِ)!

هي في الحصادِ جميلةٌ لكنها

بعد الحصادِ ، رديئةٌ لم تنفعِ!

هُمْ يأكلون نواتَها ولبابَها

هم يلبسون كساءها بترفّعِ!

تعطيهم البلدَ الأمين برزقها

يعطونها عطشا وحنظل بلقعِ!

تعطيهم تمرا يطيلُ حياتهمْ

يعطونها (الطاعونَ) تحت الأضلعِ!

تعطيهم الدولار حرا صرفهُ

تعطيهم الدينار أحلى( من )معي!

تعطيهمُ شعرا بأبهى مطلعِ !

تعطيهمُ (السيابَ) حرا لوذعي!

تجني رمادا مايزالُ يلفها

تجني ايامى نازفات الادمعِ!

يابصرةً ماساومتْ في ضيفها

واليوم تأكلُ من فُتاة المقلعِ!

هيا اشربي ملحاً ، فأنتِ نبيةٌ

غير الملوحةِ ، ريقُها لم يجرعِ!




الكلمات المفتاحية
عبقريات شعرية قصائد النخبة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

ipsum ipsum felis venenatis commodo ultricies mattis risus