حان وقت الإنبطاح

يبدو أن المشهد أصبح أكثر وضوحاً، بعد الإجتماع الذي عقد في فندق بابل يوم 19 \8\ 2018م، بين سائرون والحكمة والنصر والوطنية، وحراك على أشده في جوانب، وبان إنقسام القوى الى فريقين واضحين، ومجموعة قوى لم تشكل فريق أو لم تحدد الى أي الفريقين ستتجه.

مصادقة المحكمة الإتحادية حددت سقفاً أقصاه 3\9\2018م، وخلال هذه الفترة الوقت يداهم القوى لحسم خياراتها.

أصبحت القوى السياسية بعد مصادقة المحكمة، أرقام وأسماء مجردة، لا فرد فيهم يختلف عن الآخر سوى بما ستنتجه التحالفات أن كانت وطنية أو شخصية، وسقط الماضي لتبدأ صفحة جديدة بيضاء يطويها الموقع وتغلفها الحصانة، والجديد محاولات للإبتعاد عن التجارب السابقة، وتقارب بين قوى كانت في قمة التنافر، كانت إتهمت بعضها بالعنصرية والطائفية والتطرف، ونعت من يقترب من طرف من هؤلاء منبطحاً وفق مصطلح من يعتبرون أن الإنبطاح الآن حان أوانه.

يدخل مفهوم آخر لتبرير التقارب بين المتنافرين بأسم تحالف الشجعان، بين الأطراف التي كانت سبب لإفتعال الأزمات المصطنعة، والتحريض القومي والطائفي، والتشجيع على الإرهاب والإيغال في المال العام، ولم يعد العراقيون يميزون بين الفاسد والنزيه، ومن تورط بالإرهاب والبريء، ومن يحرض على تفكيك وحدة العراق، حرصاً على مصالح شخصية أو تحريك من قوى خارجية.

هكذا الشعب يعيش دوامة التناقضات، وعليه الإنصياع للإعلام السياسي، ليعادي ما يعادون، ويرضى عن ما يرضون، ويتهم المخالفين.

من العيب السياسي، تلك الأنا وإفتعال الأزمات والتصعيد، كسبيل لكسب سياسي غير مشروع، وإرضاء أطراف شعبية مضحوك عليها بالشعارات دون شعور بحاجة البلد، ومن العار أن تبني قوة سياسية مجدها بالكذب لإدامة الفساد بإسقاط غيرها، وهدم كل مشروع من شأنه النهوض بالعراق من وحل السياسة الأنانية، وحان وقت الإنبطاح والتنازل والتراضي والإستثناءات، حان وقت تقاسم الكعكة ونهب المناصب، وبدأ بالفعل العمل على تفكيك العراق وتفكيك قواها لتستأسد لقوى لإفتراس الحكم والشعب، وبمنظورهم أن الشجاعة بتعدد الطرق المتلوية للإستيلاء على الحكم.

المزيد من مقالات الكاتب

نازل آخذ رگي

المجرب الأجرب

أوهام قوى اللادولة

الحصة قصة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
800متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

القائد الحقيقي لعراق اليوم.. أين نجده ؟

الى: السيد مقتدى الصدر: الى : رئيس واعضاء مجلس النواب الى: الكتل السياسية في مجلس النواب: الشعب ينتظر اختيار قائد لمنصب رئيس الوزراء.. ولكم مواصفته:   ـ إن ظروف...

تحسين أداء القيادة لا يمكن ربطه بإدخال فئة عُمرية معينة

مِـن المؤسف أن يتحدث بعض السياسيين وغيرهم، عندما يتعلق الأمر بتجديد القيادة، أن يربطوها بمرحلة زمنية من عُمر الإنسان، بخاصة إدخال عناصر شابة فيها،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مكانة الكعبة المشرفة عند الأديان الأخرى

(( أن لمكة المكرمة قدسية خاصة عند المسلمين كافة في توجههم للصلاة وقلوبهم مشدودة إلى الكعبة المشرفة وحجرها الأسعد كونها قبلة العالم الإسلامي والغير...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بلا عنوان!!

بلا عنوان!! هل هي دولة , وطن , جمهورية , مملكة , أم خان إجغان؟ تعددت الأسماء والحال واحد!! أين الوطن؟ لا ندري البعض يرى أنه في خبر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الوطنية ليست ادعاء

في سبعة عشر عام انتهج الساسة في المشهد العراقي مواقف متعددة بين التصعيد لكسب مطالب من الشركاء ومنهم من جعل المصلحة العامة فوق كل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مملكة الأكفان البيضاء!!

1 ــ توج مقتدى الصدرين, ملكاً شديد التبذير, لا من ارث اجداده, بل من قوت الجياع, ولا ينقص الشركاء, سوى تقديم طلباتهم, للموافقة على...