السبت 13 أغسطس 2022
35 C
بغداد

حشدنا السياسي بين النصر والمحاصصات الحزبية

يتطلع الشعب العراقي الى نسق جديد مرتقب من القيادات التي كانت موجودة وبقوة في المشهد العسكري العراقي وأعني في مواجهة داعش والقضاء عليها ولو رسميا

وهذه القيادات كان البعض منها مشتركا في الحكومات المتتالية مابعد عام 2003 بصورة أو بأخرى لكن الاختلاف هنا أنها لم تشكل كتلة أو تجمعا نخبويا يكون فيما بعد واجهة سياسية يمكن أن تتنبنى موضوع قيادة الحكومة بمشروع وطني خالص يمكن معه أنقاذ مايمكن أنقاذه من البنى التحتية الى توفير الماء الصالح للشرب ورغم المشهد السياسي المتعثر الذي تشهده العملية السياسية لازال البعض يراهن على تلك القيادات لكونها قد وهبت أرض العراق دماء زكية واعطت خيرة قادتها شهداء في سبيل الوطن والمقدسات لكن الى هنا والموضوع يسير بأنسيابية جيدة لا غبش فيها ولا مبالغة ومع الشعور الجمعي الذي يقول أن الاحزاب الاسلامية وغيرها قد فشلت في أخراج البلد من محنه المتراكمة بل كانت ومازالت جزء من المشكلة وليس الحل وهنا يبرز سؤالا مهما هو هل تستطيع تلك القيادات التي ضحت واعطت خيرة شباباها في سبيل الوطن أقول هل تستطيع أن تخرج البلد مما هو فيه من أزمات متراكمة وهل تمتلك العصا السحرية في القضاء على الفساد ومشتقاته التي نخرت المؤسسة العراقية وهل تستطيع أن تعطي وجها اخر مشرقا يمكن معه أن تكون لدينا حكومة وطنية خالية من التحزب والمصلحة والحصص أم أنها هي الاخرى ستغرق في هذا البحر المتلاطم الامواج الذي لم يخرج منه أحد أبيض اليدين يخاف على مصالح الوطن العليا ويضحي في سبيلها هو مجرد تساءل يتبادر الى ذهن كل عراقي يخاف على العراق وأهله من خفافيش السياسة وأوكارها المظلمة .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
868متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ورقة المبكرة.. ماذا يريد كبير التيار؟

قيل قديما، إن "الثورة بلا فكر هلاك محقق"، تلك الكلمات اختصرت العديد من الأفكار التي تدور في رأسي منذ عدة ايام في محاولة لإيجاد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجواهري بين غدر الشيوعية وعنجهية الزعيم

الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري لا انظر له كشاعر بل انسان ومؤرخ وانا لا اميل اصلا للشعر ، ولكن كلمة حق تقال انه عبقري...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وإذا الإطاري سئل

حالة الانقسام السياسي والمخاوف من الانزلاق إلى حرب أهلية، وتعنت الأطراف السياسية المتخاصمة على مدى الأشهر الماضية، والتخبّط والتعثّر والإرباك الذي يسود صفوف الإطار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العبرة ليست في التظاهرات الثلاثية الأبعاد .!

لايكمن الخطر المفترض الذي يلامس حافّات الجانب الأمني للبلاد , في اقتحامِ تظاهرةٍ لجزءٍ من المنطقة الخضراء , والتوقّف عند ذلك ! , ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في ذكرى رحيله : نصر الله الداوودي رئيس تحرير جريدة العراق

نصر الله الداوودي ( نتحدث عنه كانسان ) .. مرت 19 من الأعوام على رحيله ولكنه لا يغيب عن بال من عرفه اسما او...

ياساكن بديرتنه

ل ( س ) اللامي ميلاداً بربيع دائم شديد الاخضرار. ١ ما زال لدينا الوقت برائحِة حقول القمح تفوح برائحة تنانير الرغيف وفي عزلة الاغتراب كنا على أجنحة الاياب نطير لحُلم...