الثلاثاء 18 أيلول/سبتمبر 2018

الجدوى الاقتصادية…. للطبقة السياسية …!!!.

الجمعة 17 آب/أغسطس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ما جدوى هؤلاء …!؟؟…أقصد هذه الطبقة السياسية الحاكمة في عراقنا السليب بعد الأحتلال البغيض …والجاثمة فوق صدورنا وعلى سمعنا وابصارنا واشيائنا وعوالمنا فتحكمت بمصائرنا ومقدرات شعبنا خمسة عشر عاما وأوصلتنا لما نحن فيه من تخلف وتردي وفساد…..سؤال يسأله الجميع في الداخل والحارج القاصي والداني…ماجدوى برلمانهم العتيد الذي لم يشرع قانونا واحدا له اثر ايجابي اومفيد لجماهيره التي انتخبته طيلة السنوات الماضية الا اللهم مخصصاتهم الاسطورية وامتيازاتهم الكثيرة والكبيرة.. … ماجدواهم وماجدوى دستورهم المفخخ والمفرقع الذي تطبقه الكتل والاحزاب والميليشيات كل حسب رؤيته ونظرته له ومصلحته الخاصة … وماجدوى المحاكم ودورالقضاء وقانون العشائر هو المطبق والسائد والسائر…وشعار مطلوب عشائريا لافتة تملا الشوارع .ماجدوى الشرطة والامن والاستخبارات والمخابرات و البلاد تحكمها الانتهاكات والتجاوزات العصابات وقطاع الطرق والمهربين لكل انواع المخدرات والممنوعات والسراق والقتلة من الجهات الاربع …ماجدوى رئيس الوزراء الوزارات اذا كان لايؤخذ بقراراته وصوته لا يسمع رغم محاضرته الاسبوعية ومؤتمراته الصحافية وتصريحاته في الفضائيات …وبيانات ناطقه الرسمي …ماجدوى رئيس الجمهورية بأمتيازاته ومخصصاته وحماياته ومستشاريه وفخفخته كلها وهو منصب فخري لايحل ولايربط … ولا يهز ولا ينش…!!
ماجدوى وزارة الزراعة وليس لدينا زراعة ونحن نستورد البصل والطماطة والبطاطس والخيار والرز والحنطة والشعير .. وحتى التمر الذي كان رمزا لزراعتنا وصناعتنا وعمتنا النخلة الباسقة وهي تشتكي الى الله علينا …. ماجدوى وزارة الصناعة والاف المعامل والمصانع متوقفة وبتنا نستورد حتى المكانس …ماجدوى وزارة الكهرباء والمولدات الاهلية تصرخ في الشوارع والطرقات والمحلات…ماجدوى وزارة الاسكان والتعمير وازمة السكن تنذر بأنفجارها وتعميرنا لايلاحق تدميرنا …ماجدوى وزارة الري ومياهنا تنقطع من الشمال والشرق والعطش يهدد الحياة …وما جدوى وزارة حقوق الانسان والسجون ممتلئة بالأبرياء وهم يتعرضون الى ابشع انواع التعذيب لأنتزاع اعتراف كاذب …وما جدوى وزارة الهجرة ومهجرينا بلغو الملايين والنازحين لا تستوعبهم ارضهم ولا تستقبلهم اوطانهم …!!ولا تلمهم خيامهم …ماجدوى الخارجية وسيادة ارضنا منتهكة من الجهات الاربع وقراراتنا مقرونة بدول الجوار …ماجدوى وزارة الداخلية وامن الناس مهدد من الانفجارات اليومية والسيارات المفخخة والعبوات الناسفة والسيارات الرباعية الدفع والكواتم والمليشيات وانتشار الجريمة والمجرمين …ماجدوى المالية ومالنا السائب في خزينتنا الخائبة المسروقة بوضح النهار بيد الفاسدين والسراق والعملاء والدخلاء …
ماجدوى وزارة الدفاع التي فاقت اعداد مقاتليها مئات المرات عن العهود السابقة لها مع فضائيوها اذا كانت ميليشيات الاحزاب اقوى منها ويتجرا على اهانة منظومتها الباسلة قائد ميليشيا ولا احد يرده حتى القائد العام للقوات المسلحة ليس بأستطاعته ان يلطه على فمه …!!!
ماجدوى وزارة التربية والمدارس الاهلية اكثر من الحكومية وهروب اكثر الطلبة من التعليم الى الشوارع وتفاقم الامية وانهيار القيم التربوية
وما جدوى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وجامعتنا اصبحت خارج التصنيف العالمي والرصانه العلمية وخريجينا العاطلين بلغوا الملايين
والكليات الاهلية تتنافس مع الحكومية في رفد الشارع بخريجين عاطلين والمهيأيين للانفجار في مفخخة التظاهرات…..
ماجدوى وزارة الثقافة عندما لاتكون سيادية وليس لها تخصيصات كبيرة لتنهار على اثرها الثقافة فيلتجا المثقف الى الخارج وماجدوى الوزارات الباقية خدمية ام سيادية عندما تتوزع حسب المحاصصة الطائفية والسياسية المعروفة وتقسيماتها السيئة وزراء لاهم لهم سوى المقاولات والكومشينات ونسب الغنائم التي ستدر عليهم من لعبة اسمها صناديق الاقتراع …..ماجدوى الانتخابات اذاً…!!؟؟
…….




الكلمات المفتاحية
الأحتلال البغيض الجدوى الاقتصادية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

ipsum diam sit tristique id, dolor Aenean accumsan eget