الثلاثاء 18 أيلول/سبتمبر 2018

مجتبى الحسيني .. لا تطوع العقل العراقي للعمالة ..!!

الخميس 16 آب/أغسطس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لم يفاجأ غالبية الإعلاميين او الخبراء السياسيين او المختصين بموقف ممثل السيد الخامنئي في العراق مجتبى الحسيني وارائه بموقف الحكومة العراقية من العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية على طهران .. فالموقف الذي أكدت عليه حكومة العبادي راع جوانب مهمة تتمثل بمصلحة الشعب العراقي اولا واخيرا ، وهذا جوهر و فحوى ما أعلنه السيد العبادي من تعاطفه مع الشعب الايراني ورفضه للحصار بمقابله ضرورة الالتزام بالعقوبات الامريكية فيما يخص العملة وتداولها ..

فليس من المعقول ان تضحي الحكومة العراقية بمصالحها الاستراتيجية مع الولايات المتحدة و تدخل طرفا في صراع لا ناقة لنا فيه ولا جمل … صراعا قد يؤذي العراق واقتصاده في وقت نحن احوج فيه الى الاصدقاء والدعم الدولي ..
ولم يكن من وليد الصدفة ان نستمع للأصوات النشاز التي ترفع هنا وهناك والتي تنتقد موقف حكومة بغداد ، فهناك الكثير من العازفين على اوتار التومان او الذين باعوا وطنهم بدنيا غيرهم …
ولا تهمني التصريحات التي اطلقها بعض اذناب السفارات ، ولكن ما يهمني تلك الكلمات الفارغة التي تحدث بها المدعو مجتبى الحسيني ممثل السيد الخامنئي في العراق والتي لا تنم سوى عن حقد وغل اتجاه العراق الذي تحمل طيلة تلك السنوات اعباءات سياسيات طهران في المنطقة ..
وللامانة فإننا نجل الاحترام للعمامة متى ما كانت تبتعد عن السياسية اولا وتقترب من الحفاظ على مصالح البلد ..
ما تحدث به الحسيني عبارة عن محاولة للاستمرار بتطويع العقل الشيعي نحو العمالة ، فالرجل يعرف جيدا بان هناك من يقبل يد المرشد من القادة والسياسيين وهذه الفئة لا شك في عمالتها ولا جدال في ذلك …
ولأن هذه العمائم وممن هم على شاكلتها لعبت و لفترة طويلة على أعصاب وعقول الشباب العراقي وطوعته لصالح قضايا تتعلق بالمصالح الايرانية ، فتراها اليوم تنتفض عندما تشاهد موقفا وطنيا عراقيا يرعى فيها مصلحة بلدنا ، فطوال سنوات التي سبقت 2014 كان العراق مجرد تابع خاضع للسياسات الإيرانية ، بل وكانت مصالح البلد تضرب وامواله تهدر في سبيل مصالح طهران .. ورح ضحيت تلك السياسيات الغبية الالاف من الشهداء وقدمنا قرابين في سوريا لا تعد او تحصى ..
ولكن الموقف الان تغيير فمصلحة الوطن تبقى فوق كل شيء وعلينا ان نمييز بين العاطفة والميول .. وبين الوطن ومصالحه ..
اما قضية تطويع العقل العراقي نحو قبول اراء المعممين فهذه مشكلة وطامة كبرى ينبغي الالتفات اليها ..
ما يهمنا الان مصلحة البلد وربما فان حكومة بغداد قد نجحت في هذا الاختبار او في التعامل والتعاطي مع مفردات الازمة بين واشنطن وطهران …




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

suscipit Phasellus ut dolor. commodo at