الثلاثاء 23 تشرين أول/أكتوبر 2018

علني وشخصي السيد رئيس الوزراء المحترم

الخميس 09 آب/أغسطس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تحيه طيبه…
منذ انطلاق التظاهرات الجماهيريه في البصره وانتشارها السريع في المحافظات الجنوبيه واالفرات الاوسط مرورا بالعاصمه بغداد وانت تبذل جهدا كبيرا في تلبية

مطالب هؤلاء المظلومين والمحرومين من ابسط متطلبات الحياة ولكن للاسف ان هذا الجهد المبذول من قبلكم لم يجد نفعا…لقد ذهبت الى البصره في الايام الاولى للتظاهر وهذا شئ رائع ولكنك جلست في احد الفنادق وارسلت الى شيوخ العشائر والوجهاء وتحدثت معهم وقدمت لهم بعض الحلول السريعه وعدت سالما

غانما الى بغداد فماذا كانت النتيجه ؟ هل توقفت التظاهرات ام زادت حدتها

ومطاليبها ؟ الجواب واضح….. كان عليك ان تغير طريقتك في التعامل مع هذه التظاهرات ولكن للاسف هذه المره جلست في مكانك في مجلس الوزراء في المنطقه الخضراء واخذت ترسل الى الشيوخ و الوجهاء محافظه بعد اخرى لتستمع

اليهم وتقدم الحلول وكان لقاء البصره كان ايجابيا وحقق لك وللمتظاهرين النتائج المطلوبه!! والغريب ياسيادة الرئيس ان المتظاهرين اكدوا لك من شاشات الفضائيات ان هؤلاء اللذين تستقبلهم مهما كانت عناوينهم لايمثلون المتظاهرين باي شكل من الاشكال..اذا لماذا الاصرار والاستمرار في مقابلتك لروؤساءالعشائر والوجهاء !؟

هل تعلم ان ذلك ادى الى فقدان الثقه والاحترام مابين المتظاهرين والشخصيات التي التقيتها في بغداد ؟ وهل تعلم ان ذلك فسح المجال لانطلاق وانتشار الشائعات والافتراءات ؟ الم تسمع ماقاله المتظاهرون الحقيقيون عن هذه اللقاءات!؟ ثم عليك

وعلى جميع السياسين ان يعرفوا حقيقه مهمه وهي ان المواطن العراقي قد خرج من جلباب رئيس العشيره والدليل على ذلك نتائج الانتخابات الاخيره فكم رئيس عشيره لم يستطع تحقيق اي شئ يذكرفيها ؟ وكم مرشح تعكز على روؤساء

العشائر والوجهاء ولم يحقق شئ يذكر ؟

سيادة الرئيس

ان الاجراء الامثل لفض التظاهرات وبالشكل الذي يرضي ويقنع المتظاهرين هو حضورك شخصيا في ساحات التظاهر والوقوف مع المتظاهرين فهم لحد الان يكنون لك الحب والتقدير والاحترام فلم ار لحد هذه اللحظه شعارا رفع ضدك ولاصوره تسيئ لك فهم مازالوا فيك الخير..ارفع علم العراق كما رفعته في جبهات القتال وكن معهم واعطي للتظاهره حقها ومعناها وكن اول مسؤول يفعل ذلك.




الكلمات المفتاحية
المحافظات الجنوبيه بغداد

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

ipsum ultricies libero risus. justo Sed consequat. elit. Donec mattis consectetur