الاثنين 22 نيسان/أبريل 2019

حرب السياسة والاقتصاد “اب” 2018.. حرب خالية من الـدم لا عتاد ولا قنابل

الثلاثاء 07 آب/أغسطس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لن تكون هناك قصص نزوح و هجرة قاسية ، لن تجد في ارض المعركة دماء و اشلاء و جسد متناثر مفتت ممزق ، لن تصرخ الامهات على بقايا اجساد الشهداء لن ييتم الاطفال لكن حتماً سينتهي الحليب في الاسواق ..

*تركيا اميركا 3 – اب – 2018 :

بعد هبوط الليرة التركيا بفعل اميركي

قامت السلطات التركية بأحتجاز قس امريكي في تركيا وهذا الفعل يشبه سكرات الموات التي لا تقدم ولا تؤخر شيء كذلك الليرة لن ترتفع بهذا الحدث ، في امريكا اعلن عن قرر ينص على فرض عقوبات لشخصيات تركية واقتصادية بعد الحادثة مباشرةً ..

فما اعلن عن القرار الامريكي حتى صرح اردوغان شخصياً وهو يقف على المنصة و بلهجة التحدي بأنه يرد الصاع اثنين و يعلن تجميد اموال وزيري العدل والداخلية الأمريكيين في تركيا وينهي حديثة بأن تركيا امبروطورية لن تنحني..!

فيما لم ترد اميركا على اردوغان و كأنها تقول لتركيا الخاسر لن يكون رابح في نفس اللحظة مهما فعل !

*ايران اميركا 6 -اب – 2018 : بدأ تنفيذ عقوبات اقتصادية امريكية على ايران لا تعد ولا تحصى بسبب تخصيب اليورانيوم والتي من شأنها قبل 15 عام ان تخلق حرب واحتلال ودمار و تفكيك مجتمع وانهاء جيش ، حتى لو لم يكن هناك تخصيب لليورانيوم فالعراق اجتيح بحجة وجود اساس لبرنامج نووية لم يكن موجود ابداً ..

ايران الان تعاين الاضرار بلا حلول فالتومان الايراني في اسوء احوالة و النفط الايراني لايباع ولا يشترى ولا تعاون اقتصادي مع دول العالم الاخر التي تهيمن على اقتصادها و قوتها امريكا التي لا تشبع من السيطرة على الاقتصاد العالمي و الدول الاخرى..!

ابرز العقوبات الامريكية على ايران

1.منع حصول ايران على الدولار

2.منع تجارة الذهب والمعادن الثمينة

3.منع بيع الالمنيوم والحديد والفحم

4.منع السوفتوير والبرامج الخاصة بعملية التصنيع المترابط.

5.منع بيع الريال الايراني ومنع أي حسابات خارج ايران تستخدم الريال الايراني

6.حصار حول دفع الديون الايرانية المستحقة.

7.منع تصدير السجاد الايراني

8.حصار على موانيء ايران وعلى القطاع البحري

9.حصار حول البتروكيمياويات

10.حصار على المؤسسات المالية الأجنبية التي تتعامل مع البنك المركزي الايراني

11.حصار حول مؤسسات التأمين الايرانية .

وهناك جدول عقوبات ثاني يبدا 5 -تشرين الثاني.

العراق ايضا سوف يخسر بهذا الحصار بسبب ايداع اموال طائلة في بنوك ايران “اموال الشعب” و بفائدة تصل الى ‎%‎25

على ان يكون الايداع بالدولار والسحب بالتومان الذي هبط لادنى مستوى وخسرت الايداعات العراقية ثلثي قيمتها قبل بدأ العقوبات فكيف سيكون وضع الايدعات اليوم مع بدأ العقوبات !

*الهند العراق 4 – اب – 2018 : السفاره الهندية في العراق تتخذ قرار صادم غير متوقع بدون سابق انذار فقد قرر الامن العراقي بضرورة رفع الحواجز الكونكريتية من العاصمة بغداد و ابتدا من السفارة الهندية والاخيرة لم تنتظر طويلاً حتى اعلنت ايقاف عمل السفارة و تعليق التأشرات من العراق الى الهند حتى اعادة الحواجز الكونكريتية

حتى الهند تطبعت بأمريكا ، والمتضرر هو المريض العراقي الذي يتعالج في الهند !

*السعودية كندا 5 – اب – 2018: بعد اعتقال السلطات السعودية لناشطة تملك جنسيتين السعودية والامريكية ، يعتقد بأنها تسرب معلومات خطيرة عن المملكة ، فقد اصدرت السفارة الكندية في المملكة بيان تدين فيه السعودية وتعبر عن رفضها لاجراءات السعودية التي اتخذت بحق الناشطة فلم يكمل بيان كندا ساعة من عمرة

حتى ردت السعودية فوراً بتجميد جميع التبادلات التجارية الاقتصادية و الاتفاقات و التعاون مع كندا ولم تكتف بذلك فقد امهلت سفير كندا 24 ساعة ليغادر ارض المملكة لان السعودية ترا السفير غير مرغوب فية وتعتبر البيان تدخل في الشأن السعودي الداخلي ..

في السابق كانت هيبة الدولة تبدأ بـالحرب التي تبحث عن شرارة لتحرق الاخضر و اليابس كحادثة المروحة

جرت الحادثة في قصر الداي حسين[2]عندما جاء القنصل الفرنسي بيار دوفال إلى قصر الداي يوم عيد الفطر، وهناك طالب الداي بدفع الديون المقدرة ب 24 مليون فرنك فرنسي، عندما ساعدت الجزائر فرنسا حين أعلنت الدول الأوروبية حصارا عليها بسبب إعلان فرنسا الثورة الفرنسية. فرد القنصل على الداي بطريقة غير لائقة بمكانته إضافة إلى أن الداي صاحب حق، فرد الداي حسين بطرده ولوح بالمروحة. فبعث شارل العاشر بجيشه بحجة استرجاع مكانة وشرف فرنسا. وهذه الذريعة كانت السبب في الحصار على الجزائر سنة 1828 لمدة 6 أشهر وبعدها الاحتلال ودخول السواحل الجزائرية.

اما الحرب الان تحولت الى حصار اقتصادي وضغوطات سياسية وتجميد اموال و انهاء اتفاقيات تجارية و تبادلات اقتصادية وهكذا سرضخ احد الطرفيين للطرف الثاني لتحتفظ الدولة بهيبتها بدون حرب و دم.




الكلمات المفتاحية
الـدم حرب السياسة والاقتصاد قنابل

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.