الاثنين 24 أيلول/سبتمبر 2018

الكهرباء ليست من الرياحين!

السبت 04 آب/أغسطس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

في سلسلة عبقريات شعرية ، وسلسلة قصائد لماء الذهب، وسلسلة قصائد النخبة:
أنا اكتب إذن أنا كلكامش ( مقولة الشاهر) ()
أنا حامل أسطورة الشعر بين دفتي واهن( مقولة الشاهر)
من فضل ربي مااقولُ وأكتبُ ** وبفضل ربي بالعجائب أسهبُ( بيت الشاهر)
أصعب البراهين، البرهان على الجهالة( مقولة الشاهر)

الكهرباءُ بصيرةٌ بعذابي

عمياءُ في حرّي ، وفي أتعابيْ!

خفاشُها يأتي يروحُ بليلِنا

خفاشُها يسطو على الألبابِ!

تطوي حروفي في ظلام ذهابِها

فأتيه في رهطي ، وفي أسرابي!

النمرُ مبتسمٌ تراهُ بثغرِها :

نمرٌ تضاحك لامن الإعجابِ!

فاكتب ظلامكَ في السطورِ قصائدا

جاء الظلامُ من القفا والبابِ

ياشعبُ كم تهبُ الضياءَ نوارسا

وظلامُ كهفكَ ناعقٌ بغرابِ!

فالنفطُ نملكهُ لغير صلاتِنا

نفطٌ به أمارتي وخرابي

وحفاةُ شعبِكَ يأكلون بصبرهمْ

وحصادهمْ من حنظل الأهدابِ
!
فاغمضْ على وجعِ الجفونِ فبعدها

تلقَ الضياء َ متاجرا (ومرابي)!




الكلمات المفتاحية
الرياحين عبقريات شعرية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

Aliquam leo. sed ut dolor. elit. in risus Donec libero. ut