الاثنين 24 أيلول/سبتمبر 2018

حرامــــــــي ساذج و ( الكاهن ) صريح

الجمعة 03 آب/أغسطس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

في ستينات القرن الماضي ‘ وتحديدا في سينما ( الخيام ) في بغداد ‘ شاهدت الفلم ( السوفيتي روسيا الحاليه ..! )مضمون الفلم باختصار هو عرض طرائف لص شاب ‘  حيث ينهي كل عملية سرقة يقوم بها بمواقف ونتائج مضحكة مع شيء قليل من المكسب لعمليته  ‘ الى وصوله لاخر عملية سرقة له عندما يسرق سيارة ( فولكا ) روسية ‘ بعد العملية يتفق مع احد الدلالين لبيع السيارة  ‘ وعندما يلتقي بالدلال ‘ يشرح له كيفية ( التسليم والتسلم ) و يبلغه بالمكان والزمان وبذلك تكون هذه العملية اخر مشهد من الفلم ..!

هنا ابدع المخرج في تصوير المشهد ‘ حيث يبدأ بظهورالشاب السارق على تله وقريب منه تظهر السيارة المسروقة تحت الشجرة  ‘ بعد ذلك يظهر في مشهد اخر : تتوقف السيارة في اسفل التلة و ينزل منها  رجل الدين ( القس بملابسه الدينية الرسمية ..! ) ويظهر صعوده سيرا نحو قمةالتله ‘ عندما يقترب ‘ ويراه اللص بهذه الهيبه ‘ يظهر على وجه الخوف حائرا من هذا المشتري  الغير متوقع هو لص والمشتري رجل دين بهيبته النورانيه في المظهر …!

عند اللقاء ‘ القس يصافح اللص  ‘ واللص يمد يده بخجل منحنيا راسه امامه ‘ بعد ذلك يقترب القس من السيارة تحت الشجرة  و يفتح ابوابه الاماميه لمعاينتها  ‘ بعد ذلك يعود الى اللص  ويمد يده الى جيبه ليخرج رزمة من الاوراق الماليه ويسلمه الى الشاب ..! وهو يمد يده بخجل مستلما المال … وهويسلمه مفتاح السيارة ..! يذهب القس باتجاه السيارة ويمد يده لفتح بابها ‘ عندها يتجه الشاب بسرعه نحو ويساله بصوت متوتر :

_ ابونا ‘ صحيح انتم تستقبلون في الكنيسة اي شخص مذنب يريد ان يعترف بذنبه و يريد ان يتوب على يدكم وانتم تدعون له عند القدير ليغفر له ‘‘ هز القس راسه و قال : نعم هذا صحيح   ‘ ويظهر ان جوابه شجع الشاب واقترب من القس  وقال له :

ابونا ‘ هذه السيارة بعتها لك ‘ ليس ملكي الحلال ‘  انا سارقها  …..!!!

ينقل المخرج الكاميرا على وجه القس وهو يبدو كانه يفكر بعمق …!! بعد ذلك يقترب من الشاب ويضع يده على كتفه قائلاَ:

_ لاتحزن ياولدي ‘ أنا أيضا سرقت الفلوس الذي اعطيتك من صندوق دعم الايتام الموجود في الكنيسة ….فانا ادعو القدير ان يغفر لي ولك ….!!

وينتهي الفلم بابتعاد الكاميرا عن ( اللصين ) ليظهر في اخر مشهد تلة من بعيد والسيارة المسروقة بينهما .

تذكرت هذا الفلم ‘ ونحن الان نسمع ونرى مشاهد معاكسة ‘ معممين يسرقون ‘ اسواق السودا  يشترون ‘ والرابح من يشترى ويروج للمخدرات لتحطيم الشباب …..




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

dictum id pulvinar elit. felis ipsum