السبت 18 كانون ثاني/يناير 2020

المنظمات المهنية تطلق تنسيقيّتها من مقر اتحاد الأدباء

السبت 28 تموز/يوليو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

صبيحة اليوم السادس والعشرين من تموز ٢٠١٨ وفي قاعة الجواهري/اتحاد الأدباء, اجتمع ممثلون عن الاتحادات والنقابات والجمعيات والمنظمات المهنية لمناقشة أهم الظروف التي يمر بها وطننا العزيز, لا سيما حركة الاحتجاج الشعبي التي تشهدها البلاد, بسبب تردي الخدمات, واستشراء الفساد, وسوء الإدارة العامة لمفاصل الدولة.
جاء الاجتماع بناء على دعوة الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق جمعا من الاتحادات المهنية العاملة, وقد حضر منها:
١.الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق.
٢.جمعية المهندسين العراقية, ممثلة برئيسها السيد فالح كاظم زاير.
٣.الاتحاد العام لنقابات عمال العراق, ممثلة بعضو المكتب التنفيذي السيد عدنان الصفار.
٤.المجلس العراقي للسلم والتضامن, ممثلا بسكرتيره السيد د.أحمد إبراهيم.
٥.جمعية التشكيليين العراقيين, ممثلة بنائبها الفنان قاسم حمزة.
٦.جمعية الأدباء الشعبيين, ممثلة برئيسها الشاعر د.جبار فرحان.
٧.المركز العراقي للخط العربي والزخرفة, ممثلا برئيسه الفنان فالح الدوري.
أدار الاجتماع الموسع العلني الشاعر عمر السراي, وقد دعا إلى المنصة الناقد فاضل ثامر لتهيئة فرشة عامة للحديث, تلته د.خيال الجواهري ممثلة للمرأة العراقية وحراكها المجتمعي, ليدلي بعدها الأساتذة بكلماتهم التي تمخضت عن النقط التالية:
١.تأييد الحركة الاحتجاجية للشعب العراقي, والوقوف مع مطالب الجماهير بتوفير الخدمات وفرص العمل والقضاء على الفساد.
٢.إنهاء المحاصصة السياسية, والاعتماد على الكفاءات الوطنية في إدارة البلد.
٣.إدانة العنف ضد المتظاهرين, ومحاكمة المعتدين عليهم, وتعويض ذويهم.
٤.الحث على سلمية التظاهرات, والمحافظة على المرافق العامة, وعدم التعدي على مؤسسات الدولة.
٥.إنصاف شرائح المجتمع, لا سيما المرأة والشباب والطفل.
٦.توفير البدائل العلمية والمدروسة, بالاعتماد على أرباب العقول والفكر, لوضع الحلول الناجعة للأزمات.
٧.إنهاء المرحلة السابقة من تجاهل الشعب, والشروع بمرحلة جديدة تستبق طوفان الغضب, إذا بقي السوء الحكومي المركزي والمحلي على حاله.
٨.العناية بالقطاع الخاص, وإعادة تأهيل المصانع المهملة, وسن قوانين تحمي المنتج العراقي, وتوفر فرص العمل.
٩.تشكيل لجنة لتنسيق جهود المنظمات المهنية.
١٠.ضمان العدالة الاجتماعية في توزيع الرواتب, ومنع الهدر الحكومي المتمثل برواتب المسؤولين الكبار.
١١.الإعلان عن تشكيل (لجنة التنسيق للاتحادات والنقابات والجمعيات والمنظمات) وتكليف السيد فالح كاظم زاير/رئيس جمعية المهندسين العراقية منسقا عاما للجنة, وإبقاء الباب مفتوحا أمام الجهات المهنية الأخرى للانضمام إلى هذا التجمع, وزيارتها لدعوتها وحثّها على الانضمام لهذه اللجنة, والمشاركة معا في ساحات الاحتجاج الشعبية.
كما اتفق المجتمعون على تكثيف الجهود عبر التواصل المستمر, وتم تكليف الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق بإصدار تصريح صحفي عن الاجتماع, ونتائجه.




الكلمات المفتاحية
اتحاد الأدباء المنظمات المهنية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.