الحكومة خارج نطاق الاكتراث…

يتابع الأديب ما يجري على الساحة العراقية من تطورات سياسية, وبثاقب بصره يحلل الوقائع, بل يستبقها, معطيا النتائج برؤاه التي لو استمع إليها المسؤولون, ممن ابتُلي بهم الشعب, لاستطاعوا استيعاب فشلهم الذريع.
ولعل أهم ما افرزته التظاهرات الأخيرة تعرّي عدد كبير من أرباب المناصب والمراكز, وانكشافهم أمام المواطنين, فقد جاء في بعض من ذاك في مؤتمر صحفي عقده رئيس مجلس الوزراء, (بأن أبوابه مفتوحة أمام الناس وطلباتهم) !!! , أبصر بهذا الحديث من كذب, فقد أثبتت التجارب وجود بيروقراطية عالية من قبل المؤسسة المذكورة إزاء الهموم المستشرية, وانعدام الفائدة في التتبع والمواساة, والإهمال المتقصد لشرائح عدة.
فيا من تصرّح بانفتاح أبوابك, تذكّر بأن مئات الأقلام حذّرتك سابقا ومازالت, وبوابات إصغائك مقفلة. فهل حقا أبوابك مفتوحة؟ فأينها من طلبات أدباء العراق المتكررة لإنقاذهم من معاناة شظف العيش, ومعالجتهم, وتوفير فرص الحياة اللائقة بهم؟
وأينك من التقرّب لحملة الكلمة الحرة والأصيلة وتنفيذ مطالبهم التي تعود بالنفع للوطن؟ فقد قدّم اتحاد الأدباء طلبات عدة تعود بالفائدة للأدب, وتذكيرا للدولة بواجبها لدعم الثقافة, طيلة سنوات حكمك, وبابك مسدود, حتى أنك لم تكلّف نفسك صدق الاعتذار, على أقل تقدير.
أينك ومستشاروك ومراقبوك وإعلامك من إنعدام الخدمات, وتردّي الأمن, وشيوع الأعراف البالية, والفساد الممنهج, وأنت تقرّب القمع والتجاهل, ولا تعطي الأفكارَ النيّرة مكانا في تلقّيك؟
لقد حذر الأدباء سابقا من قرب وقوع الجهنم الحالي, وكنت خارج نطاق الاكتراث, ومازالوا يحذرون ومازلت مفرّطا بلؤلؤ كلماتهم. فهنيئا لك التاريخ الذي ستُذكر به.
إن رئيسا لا يعرف وجدانُه طريقَ أهم قلعة تنوير في العراق, لا يليق به التصدي لحكم بلاد الجواهري والسياب وعلي الوردي والمفكرين الأفذاذ.
شكرا… فقد أثبتت التجارب عدم صدقك في استقبال الناس وطلباتهم, والسنوات الأربع دليل على ذلك, وهذه الأيام إثبات لتواصل مشروع عزلتك عن النبض الحقيقي, والطلبات الجادة والضرورية.
سيلقّنكم الأدب دروسا في تخليد المواقف, فاستقبلوا نارَه التي لا تذر سوءا إلا أحرقته.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
798متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا يدخل الخراب في بيوت الذين يقاطعونالإنتخابات رغماً عنهم

80% من الشعب العراقي لا يشتركون في الإنتخابات، بحجج مختلفة منها "كلهم حرامية" و "أمريكا جابتهم و هية تريدهم" و "تنتخب ما تنتخب همة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قصة لها بداية مجهولة النهاية

قصةٌ ذاتَ مَغزى كبير، تحمل في طياتها الكثير، مما يستحق الإعادة والتذكير، ويدعو الى التأمل والتفكير، بأسباب التخلف في المَسير، وفشل تحديد الإتجاهِ والتقدير،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حديثٌ رئاسيٌّ رئيسي .!

وَسْطَ احتداد واشتداد المنافسة الحادّة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني , والإتحاد الوطني الكردستاني على منصب رئاسة الجمهورية , والى حدٍ لا يحدّهُ حدْ ,...

كردستان ؛ المقارنة بينها وجاراتها والحلّ !

الجزء الأول لعلَّ الوعي بمعضلةٍ ما ، أو قضيةٍ ومشكلةٍ هو نصف الحلِّ لها تقريباً . أما النصف الآخر فهو مرهونٌ بالوقوف على المعادلات والعوامل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اجعلوا الكلمة الطيبة صدقة لشعبكم

اخطر الإشارات في الرسالة الإعلامية لأي مثقف أو كاتب وهو يخاطب عقول الرأي العام تلك التي تحمل وصايا أو مواعظ وربما نصائح للترويج لهذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النغمُ والشدو الغنائي يعانق أريج القصائِد في أصبوحةِ نادي الشِّعر

التأم نادي الشِّعر في الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق بأصبوحةٍ شِّعريَّة مائزة، غرست بجمال قصائِدها، ومَا قيل في ثناياها مِن نصوصٍ صورًا مليئة...