الثلاثاء 25 أيلول/سبتمبر 2018

تجفيف منابع الفوضى والخراب!

الاثنين 16 تموز/يوليو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

التمعن في المشهد العراقي منذ العام 2004، يؤكد أن هنالك فريقان: الأول، وهم الأقلية النادرة جداً، المستفيدون من الخراب وغياب مفهوم الدولة، والفريق الثاني، وهم الأغلبية الساحقة، الذين لا يجدون قوت يومهم، ومنهم 35 بالمائة تحت خط الفقر، ويعانون من نقص كافة أنواع الخدمات الحياتية العامة، الأساسية والضرورية.
عموم الخدمات في العراق تعاني من تدهور ساحق، وصل لدرجة اللامعقول المطلق، وذلك لسوء الإدارة، وتفشي ظاهرة الفساد المالي والإداري.
الحكومات صرفت على قطاع الكهرباء – مثلاً- أكثر من 40 مليار دولار خلال السنوات العشر الماضية، وما زالت المشكلة الكبرى تتمثل بكيفية تزويد المواطن بالطاقة الكهربائية – بصورة منتظمة، أو حتى متقطعة بشكل مقبول- وهي حالة مذهلة، وكأن العراق من البلدان التي لم تصلها الحضارة!
منذ أسبوع تقريباً، هنالك مظاهرات متعددة في محافظة البصرة النفطية الجنوبية، تطالب بتقديم أدنى الخدمات، وتوفير الماء الصالح للشرب، وتأمين الطاقة الكهربائية وسط أجواء صيفية تصل فيها الحرارة إلى أكثر من (55) درجة مئوية!
المظاهرات في جنوب العراق ليست جديدة، وإنما هي مستمرة ومتقطعة، ومنها مظاهرات جرت منذ عدة سنوات في محافظات النجف، وذي قار، وميسان وغيرها، وجميعها كانت احتجاجاً على تردي الواقع الخدمي.
مظاهرات البصرة – بمناطق الكرمة والقبلة والتنومة والمدينة- مستمرة رغم ارتفاع درجات الحرارة، لأن المواطن لم يعد يمتلك القدرة على التحمل أكثر!
ومقابل هذا الواقع المرير لاحظنا أن التجاهل، أو الوعود الحكومية غير المثمرة دفعت الجماهير للتهديد باعتصامات مسائية مفتوحة.
وفي تطور مخيف- وربما سيجهض المظاهرات- قطع متظاهرون غاضبون إحدى الطرق الرئيسة، وأضرموا النيران في إطارات السيارات، فيما قطع متظاهرون غاضبون آخرون من أهالي شط العرب، الاثنين الماضي، جسر التنومة، ويوم الخميس الماضي طرد أهالي ناحية الهوير القوات الأمنية من الناحية، ونهبوا مقراتهم وأحرقوها، بعد أن هاجموا الأهالي وجرحوا أربعة متظاهرين.
الحكومة لم تتعامل بصورة حضارية مع المتظاهرين، بل عاودت استخدام القوة- كما فعلت مع مظاهرات المدن الست المنتفضة في العام 2013- وقد قتل نتيجة لذلك شخصان، وجرح العشرات، مما دفع عشيرة أحد القتلى– عشيرة المنصوري- إلى قطع الطريق المؤدي لحقل غرب القرنة النفطي في قضاء (المدينة)، مطالبين محافظ البصرة بتقديم القاتل للمحاكمة، بينما المحافظ لم يسلم الجناة حتى الآن.
حكومة بغداد أرسلت الأربعاء الماضي وفداً وزارياً للبصرة، لكن المفاوضات مع المتظاهرين فشلت، وعاد الفريق الحكومي (مطروداً)، كما أبلغني أحد أبناء المدينة، ويقال إن رئيس حكومة بغداد، حيدر العبادي، وصل قبل ساعات إلى البصرة، ولا ندري ما ستؤول إليه الأمور؛ لأنه في كل الأحوال لا يملك سوى الوعود التي أثبتت التجارب عدم قدرة الحكومة على تنفيذها؟
المظاهرات القديمة والجديدة، لم تؤت ثمارها حتى اليوم؛ لأنها إما مظاهرات عفوية وغير منظمة، أو وراءها قوى سياسية تسعى لتسقيط بعض الأطراف الأخرى، وبالمحصلة نحن بحاجة إلى مظاهرات شعبية نقية مدروسة، ويمكننا أن نذكر أهم أساليب إدامتها:
ضرورة تحمل الدول والقوى الوطنية والإقليمية والدولية لواجبها الأخلاقي بالوقوف مع العراقيين لتخليص البلاد من ساسة أثبتت الأيام فشلهم.
التأكيد على الغاية الأبرز من المظاهرات، وهي: بناء دولة المواطنة، وتجفيف منابع الفوضى الأمنية والمالية والإدارية.
التأكيد على سلمية المظاهرات، وعدم السماح للمخربين والمندسين ضربها من الداخل لأن هذه الأساليب العُنفية ستكون المبرر الأبرز لضربها من قبل الحكومة.
عدم السماح لأي شخصية مشاركة في العملية السياسية الاقتراب من ميادين المظاهرات.
تقزيم الشعارات التي يحاول المنتفعون الترويج لها، ومنها احتمالية سيطرة طرف ما على مجريات الأمور في البلاد؛ وبالتالي إلحاق الأذى بالطرف الآخر، وهذه كلها سموم ينبغي التنبه لها وإبعادها عن الفكر الاجتماعي قبل أن تتمكن من تهشيم اللحمة المجتمعية العراقية.
التنسيق بين القوى الشبابية غير المرتبطة بالأحزاب الحاكمة، أو القوى (المدنية) الساندة لها لإدامة المظاهرات.
التأكيد على أحقية الشعب في الخدمات، وهي ليست منّة من الحكومة، وإنما هو واجب تنفذه تجاه الشعب، الذي أعطاها عشرات الفرص لإثبات نجاحها، وقدرتها على القيادة.
كشف الحقيقة الكبرى، وهي أن غالبية السياسيين يعيشون في عالم مترف غير العالم العشوائي المنخور الذي يعاني فيه غالبية المواطنين، وهذه صورة ينبغي أن تأكيدها في نظر المواطن وفكره.
ضرورة الدعم الإعلامي المحلي والإقليمي والدولي لهذه المظاهرات، واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي بكافة أشكالها لدعم المتظاهرين، ونقل فعالياتهم أولاً بأول.
إجهاض المظاهرات في العراق واحدة تلو الأخرى، مرة بالوعود الآمال غير الصادقة، وأخرى بالترهيب وثالثة بالإجهاض عن طريق المندسين، كلها سبل لتأجيل العلاج الحقيقي، وهو ضرورة أن تكون هنالك ثورة شعبية سلمية شاملة تنهي هذه المرحلة الشاذة من تاريخ العراق، وإلا فان الخراب سيبقى هو سيد المواقف سواء على مستوى الحريات، أو الخدمات، أو غيرها من ضروريات الحياة الإنسانية الحرة الكريمة!




الكلمات المفتاحية
الخراب المستفيدون منابع الفوضى

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

vel, risus commodo tempus Sed libero elit. adipiscing efficitur.