الخميس 19 تموز/يوليو 2018

الرؤيا المنهجية في تحقيق مطالب المتظاهرين

السبت 14 تموز/يوليو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تبدأ الاحتجاجات الجماهيرية في مدينة البصرة، لتصل الى محافظات اخرى، بسببنقص الخدمات وعلى رأسها انقطاع التيار الكهربائي والبطالة المستشرية في المجتمع. إنها ليست المرة الأولى التي تنطلق فيها الاحتجاجات الجماهيرية، خاصة مع ارتفاعدرجات الحرارة في فصل الصيف بسبب انقطاع التيار الكهربائي، وتتسع الى مناطقعديدة في عموم العراق، الا انها تتعرض الى محاولات الالتفاف، وسرقتها وتفريغها منمحتواها، وتغيير هدفها من قبل الاحزاب الحاكمة لتحقيق غاياتها، مثلما حدث معاحتجاجات تموز عام ٢٠١٥.

إن ما جرى من التظاهرات السابقة وضحت ان تدخل الاحزاب المتصارعة، والعشائرالمدعومة منها، تهدف الى تفريق صفوف الجماهير، وخلق فتن وفوضى بين المتظاهرينلحسم الصراعات السياسية بينها، والتي تقف خلفها مصالح الدول الاقليمية والعالمية.

حيث كانت حادثة اطلاق النار على المتظاهرين السلميين قبل ايام وجرح وقتل عدد منهم،تقف ورائها اجندات الاحزاب الحاكمة والمتصارعة فيما بينها؛ لتسبب تداعياتها في ضربمطالب المتظاهرين. وأيضا الدعوة الى قطع الطرق الى المناطق النفطية تقف ورائها نفسالاحزاب الحاكمة المتنازعة فيما بينها في خضم الصراع بين نفوذ الشركات النفطيةالغربية ونفوذ شركات النفط التابعة لإحدى الدول الإقليمية، وليس لها اي ربط بمصالحالجماهير من اجل توفير الخدمات والكهرباء.

إن حجم الاموال التي دخلت في ميزانية الحكومة المركزية، وميزانيات الحكومات المحلية،تصل الى مئات المليارات من الدولارات، بينما ما زالت كل مدن العراق تعاني من نقصالخدمات، وانتشار النفايات، وتفشي أنواع الامراض، وملايين من الشباب العاطل.

لذا لابد من ربط مطالب العاطلين مع مطالب الجماهير من اجل توفير الخدمات، عن طريقتشكيل قيادة واحدة، ترفع شعارات مركزية ومطالب موحدة، لكي تعطي للتظاهرات زخماكبيرا وواسعا، كذلك حصر مطالب العاطلين عن العمل بالعمل في الشركات النفطية يبقىناقصا، دون ان تكون المطالب في فرصة عمل مناسبة او ضمان بطالة بما يتناسب معالمستوى المعيشي للعاطلين.

ثمة أمر مهم وهو توسيع رقعة التظاهرات عن طريق نصب اعداد كبيرة من الخيم فيمناطق مختلفة من المدن، وتشكيل فرق تتجول في المناطق السكنية، للتعريف بمطالبالعاطلين عن العمل، ونقص الخدمات، وتأسيس صناديق التبرعات لتغطية المصاريفالمختلفة.

إن تحقيق مطالب المتظاهرين في البصرة وغيرها من المدن العراقية، مرتبط بفصلها عنالاحزاب الحاكمة والعشائر الداعمة لها.




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

porta. efficitur. in velit, leo. at libero Aenean id Donec