الثلاثاء 13 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

إلى ابو منتظر المحمداوي

الجمعة 13 تموز/يوليو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

الساتر خالف شريعة القتال
فأهال بانتحارٍ ترابه
لكي يتوسد إلى جانبك
فهو لايقوى على تلاله
دون أن يستنشق الحرب
رأيته فسقطت من عضامك
دمعة اطفئت ظمئه للشجاعة
رأيته مخضبًا بسهام الزيف حيث الصور المفتعلة التي لا طائل منها سوى السرقة
فأبتل بأحمرارٍ كفنك الغاضب
حتى ظنت اللحايا الكثة انك عائد
فهربت بتحليقها
لازال الساتر يحاول أن يشفى
أمام قبرك قبل اللحاق بالمراحل الأخرى
للعبة الدوران الحربية
ذلك القبر الشاخص كعلامة ضمير في جملة العراق
أيها الناي الثاقب لنوتات الصبر
اعزف لي الأمان
فقد ضاق صدر السمع بي قلقا
هلم لطيف الحقيقة اليوم
وتنازل عن زهدك الذي قتل التكبر
وأخبرهم بأن عكازك
لم تتكأ عليه خطوة بل جلبته لأجل النصر
بعد أن رأيته يعرج متلكئًا
ومثقلًا بتبجح الزائفين….




الكلمات المفتاحية
المحمداوي شريعة القتال

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

ultricies ut in lectus massa ut ipsum leo. eget dolor quis Praesent