الاثنين 24 أيلول/سبتمبر 2018

رسالة الى السيد القائد مقتدى الصدر

السبت 07 تموز/يوليو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
سيدنا الغالي …
لا اعتقد ان هناك منصفا يحترم عقله يمكن ان يجد غير سماحتكم قد كرس كل وقته من اجل العراق وشعب العراق وبذل جهود مضنية يعترف بها العدو قبل الصديق والتي كان اخرها جهودكم المباركة في ايصال العملية السياسية في العراق الى بر الامان واحببت هنا ان ابين بعض النقاط المتعلقة بالموضوع فأقول :
لن يتم تشكيل الحكومة العراقية الى بعد موافقة الاطراف الاقليمية والعالمية المؤثرة في العراق .
لن تخرج العملية السياسية في الوقت الحاضر من المحاصصة الحزبية ابدا .
سيكون منصب رئيس الوزراء للشيعة ورئيس الجمهورية والبرلمان بين السنة والاكراد .
سيتم ترشيح شخصيات عليها ما عليها لتولي هذه المناصب الثلاث .
سيتم توزيع الوزارات وفق الاستحقاق الانتخابي اي بناءا على عدد المقاعد البرلمانية .
سيكون الوزراء المرشحين لتولي الحقائب الوزارية مرشحين من الكتل السياسية ولن يكون هناك مستقل .
ستبقى ادارة العملية السياسية في البرلمانية اعتمادا على التوافق والمحاصصة .
ستبقى ادارة الدولة عرجاء بسبب التأثير الداخلي والخارجي .
سيبقى ابناء الشعب العراقي كل حزب بما لديهم فرحون .
سيبقى العراق متأثرا بالهزات الارتدادية بالمنطقة .




الكلمات المفتاحية
الحكومة العراقية مقتدى الصدر

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

ut ipsum justo facilisis vel, leo libero consectetur