الأربعاء 21 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

إن لم تناسبك الإنتخابات فغادر بصمت!

الاثنين 02 تموز/يوليو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

هناك فرق كبير بين شخص عام، وشخص عار، فالأول يدرك شيئاً عن كل شيء، ولا يدعي العصمة، والثاني لا يعرف شيئاً عن أي شيء، ويدعي الضرورة، مع أن العراق بعهده بات كغرفة نصف مضاءة، فالعراقيون فرحوا بالديمقراطية والحرية، لكن المظلم في الأمر، أنه غرق في بحر من الدمع والدم، ولا يستطيعون النوم كعائلة مطمئنة، سواء أكان البيت قصراً، أم من الصفيح فخيوط السياسة متعرجة، والكهوف العالمية ترسل لنا خفافيش، بأنواع ومسميات بشعة، والثمن الوطن والمواطن.

الإنتخابات ميدان الإمتحان، وكان مفترضاً ألا تذهب أصواتنا ودماءنا هدراً، وعملنا وكرامتنا هباء منثوراً، ولكي تتوجه صوب التغيير، وتدرك الفتح وتأتي بالوجوه النزيهة، التي تعمل لأجل الوطن والمواطن، لابد لكَ أن تحكم قبضتك على الجانب الأمني، وتوفير الخدمات، فأوجه الفساد والترهل والتحزب، أمست عناوين بارزة لبعض الساسة، معتمدين على شعاراتهم الزائفة، ليحسنوا صورهم أمام الشعب، الذي أغلق بابه بسبب ما لحق به، من الألم بدل الأمل، بعد أن دفع الأبرياء ثمناً باهظاً لأرضهم، وعرضهم، ومقدساتهم.

القوى السياسية الموجودة في الساحة العراقية ليست عاقراً، فما تزال الوجوه الوطنية الشريفة، التي لجمت أفواه الفساد وأبواق الطائفية كثيرة، ومستمرة بمحاربة التخبط الذي أصاب دولتنا، فهؤلاء الثلة المؤمنة هم مَنْ يعملون لأجل العراق، وستكون نهاياتهم عظيمة، لأنهم عاشوا بتفانٍ وإخلاص، دون أن تشغلهم عبارات(كلهم حرامية)،و(باسم الدين نباك الوطن)، فهي معوقات مرحلية تصادف الأبطال الأشاوس، في رحلة القيادة والتأثير، فلتغيير الحاضر وضمان المستقبل، وجب التخطيط للبناء المقرون بالولاء والإنتماء للوطن، دون التغاضي عن قضية الأمن.

مَنْ يتوقع أن العراق هدف سهل التآمر عليه،نقول: نحمل كثيراً من النوايا الصادقة لبناء الوطن، ولكي نحقق هذا البناء الحقيقي، لابد من الإلتقاء تحت سقف(نحن)، ولا نسمح للوجوه الكالحة بالضرب على أيدينا، وإختطاف منجزات تجربتنا، بل سنضرب وسنشد الوثاق، حتى وإن كانت الطائفية والفساد، سلعتين رائجتين في الأسواق السياسية، فبلدنا مصنع لإنتاج الرجال، وهناك وجوه لا تموت أبداً، لذا دعوة موجهة للفاسدين والخاسرين، إن لم تناسبكم نتائج الإنتخابات فغادروا بصمت، ودعوا العراق ينهض من جديد.




الكلمات المفتاحية
الإنتخابات العراق

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

dictum id, suscipit sed non sem, mi, dolor.