الأربعاء 22 أيار/مايو 2019

لا يصلح العطار ما أفسده ساسة العراق

السبت 30 حزيران/يونيو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

وسط ضجيج سوق النخاسة عفوا (السياسة) في العراق ضاع (الخيط والعصفور)، هذا ينادي بالفضاء الوطني، وذاك ينادي بالاغلبية السياسية وآخر بح صوته من المناداة بالاغلبية الوطنية، والكل ينادي بالاصلاح ومحاربة الفساد وتوفير ألأمن والعيش الرغيد للشعب الذي ساموه مر العذاب، ليكملوا عذابات عقود الدكتاتورية، بعذابات من أنواع جديدة. المواطن العراقي البسيط يتساءل، من سيحاسب من؟ هل سيحارب الفاسد الفاسدين؟ وهل سيكافح الطائفي وألأثني الطائفيين وألأثنيين؟ هل سيسمح الفاشل للناجح بالعمل لأصلاح ما خربه الفاشلين؟ وهل سيوفر ألأمن للعراقيين، من أضاع ثلث العراق بيد عصابات داعش برمشة عين؟. انهم مشغولون بأمور أبعد ما تكون من معاناة العراقيين، فكل شيء في العراق مستباح، العراقيون ما زالوا ينزفون الدماء قربانا لشهوة الطامعين في السلطة ومغانمها التي لا تنتهي، وجريمة الدواعش قبل أيام بقتل مواطنين بسطاء يركضون وراء لقمة عيشهم، لا شأن لهم بالسياسة واصحابه المهرولين نحو الكراسي خير دليل على ما اقول، وصراع الخاسرين والفائزين في ألأنتخابات ألأخيرة لا ينتهي، فالخاسر لا يصدق انه خسر بعدما قدم (الكثير الكثير) للمواطنين!! والفائز لم يكد يصدق انه فاز، فكيف عليه ترك الغنيمة للغرماء الخاسرين، وهم يوعدون الشعب بالرفاه والهناء! وألأقتصاد مخرب، والسارقون مشغولون بالنهب والسلب كأنهم غرباء عن هذا الوطن وليسوا جزءا منه، فالحقيقة أثبتوا انهم غرباء لا تربطهم بالشعب والوطن أكثر من غنائم السلطة، آخر فضائحهم التي ازكمت ألأنوف، فضيحة تسريب أسئلة ألأمتحانات الوزارية، حيث تم بيعها بالورق ألأخضر لمن يدفع ألأكثر، عاقبوا الطلبة بدلا من السراق الفاسدين، الى هذا الحد اوصلوا التعليم الى أسفل السافلين شأنه شأن الصحة والكهرباء… الخ.

لقد أصاب شعبنا العراقي الملل وألأحباط من الوعود الكاذبة التي تطلق من على السنة اصحاب الجاه والنفوذ! طيلة عقد ونيف من السنين العجاف التي تسلط هؤلاء على رقاب العراقيين، فكانوا أسوء خلف لأسوء سلف، ولا يحتاج هذا ألأمر الى دليل فمقاطعة أكثر من 80 بالمئة من العراقيين للأنتخابات لهو خير دليل على ما أقول، لكن هل رف جفن لهؤلاء الاَهثين وراء المناصب التي تدر عليهم ذهبا من كد العراقيين وعرق جبينهم؟ فهم في واد والشعب المنكوب في واد آخر. ويصح القول على الوضع العراقي مقولة (لا يصلح العطار ما أفسده الدهر)؟




الكلمات المفتاحية
ساسة العراق يصلح العطار

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.