الأحد 24 أكتوبر 2021
25.6 C
بغداد

وزراء حكومة العبادي في الميزان

كلهم كانوا ينتقدون سلفهم في الحكومات السابقه ولما أن دارت الايام دورتها وصاروا في مواقع المسؤولية فما اللذي إنجزه وزراء حكومة العبادي خصوصا أن بعضهم طرح اسمه مرة أخرى للاستيزار فها هو وزير الداخلية قاسم الأعرجي لم تسمع منذ توليه الوزارة أن حد من جرائم المخدرات أو التسليب أو الخطف بالعكس انتشرت جرائم أخرى مثل سرقة أغطية المنهولات وانتشرت عصابات خطف الأطفال والمتاجرة باعضائهم كما أننا لم نسمع عن تحقيق واحد في حوادثنا المتتالية قد حسم ومازالت السيارات اَبلا لوحات تجوب الشوارع والكثير مما يدل على استمرار الفشل في أداء الوزارة
وزارة النقل هي الأخرى أشد فشلا من الداخليه يكفي أن نعرف أن الاتحاد الأوربي منع الطائرات العراقيه من التحليق في أجواء أوربا.. وكثرت حوادث التصادم البحري وختمت بتعيينات صوريه فكل المعينين من اولاد كبار موظفي موانئ البصرة في سابقة خطيرة اما الصحة فهي في تدهور وأن الشغل الشاغل لوزيرة الصحة هو فن الطيور الذي أقامته في مقر الوزارة ومناوشاتها مع المفتش العام للوزارة اما المستشفيات فهي تحت الصفر فلا معدات طبيه ولا علاجات ولا دوام للأطباء اصلا اما التربيه فضيحة طبع الكتب في الخارج وتسريب الأسئلة تكفي لمعرفة إنجازات الوزير المشغول بصديقته الشاعرة كما أن التعليم العالي شهدت انجازا عظيما تمثل باستبعاد الشهادة العراقية من تصنيف جودة ورصانة التعليم في اليونسكو ولعل وزارة النفط هي الوحيدة التي شذت عن ظاهرة التراجع في مستوى الأداء فقد تم تجديد كوادر الوزارة وشركاتها العاملة فضلا عن القيام بقفزات مهمة مثل تقليل حرق الغاز المصاحب وتصديره عبر البحر فضلا عن تأهيل مصافي الشمال وبناء مصافي أخرى مثل مصفى ميسان ناهيك عن القيام بنشاطات أخرى النفطيه أبرزها انشاء متنزه البصره على أرض شركة المنتجات النفطيه وتأهيل الأنهار الداخليه فيها كل هذا ولم يقترن بأي نشاط سلبي أو شبهات فساد جعلت وزارة النفط ووزيرها جبار اللعيبي في قمة أداء الوزارات العراقية ومع هذا فهناك من يسعى للنيل من أداء الوزير ومع أخبار متواترة أن تولي الحقائب الوزارية يخضع لنظرية العرض والطلب فهناك من دفع 25 مليون دولار لوزارة النقل وهو محافظ لم يقدم أي خدمة لمحافظته ولعل ما كشف عنه النائب فائق الشيخ علي أن سعر شراء المقعد النيابي 7 مليون دولار والوزارة 10 مليون هو أقل واقعيه حيث لوبيات ناشطة تدير بورصة المقاعد النيابية والوزارية فهل بعد هذا الواقع يحق لنا التفاؤل

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
740متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق وجيرانه

سؤال مهم. على مَن العتب، على المطرقة أم على المسمار الذي وضع رأسه تحت ضرباتها؟. بعبار أوضح. مَن المسؤول عن وجود عراقيين يقتلون إخوانهم...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البنية الأيديولوجية لظاهرة الإرهاب في الإسلام الراديكالي ما بين العنف الفكري والعنف الديني؟

تنطلق البنية الأيديولوجية لكل الحركات الإسلامية المتشددة من مبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والعاطفة الدينيّة التي استثمرها كثيرون من منظري وقادة هذه الحركات...

الامن السيبراني واثره في بناء الديمقراطية (انتخابات تشرين 2021 نموذجا)

عند شروق شمس التكنلوجيا وضيائها الذي عم في سماء العلم وبلغ التطور ذروتهُ واصبح منغمسا في جميع مجالات الحياة بالشكل الذي يجعل من تطور...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

صراع الغلمان تحت مظلة الامريكان

من الغريب والمحير فعلا، ان يراهن الكثير من العراقيين على الصراعات، التي تدور بين الأحزاب والجماعات والمليشيات، التي تنضوي تحت خيمة عملية المحتل السياسية،...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمُنسِيَ السكونَ وحضرموتا

قالَ تعالى:(بلسانٍ عربيٍ مبينْ)/195 / الشعراء قال المتنبي: أمُنسِيَ السكونَ وحضرموتا ووالدتي وكندةَ والسُبيعا في سلسلة() : مقالات لكنها (قوافي )! بقلم – رحيم الشاهر- عضو اتحاد أدباء ادباء()...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الضغط الشعبي على النظام الايراني يتعاظم

مکاشفة نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية بأخطائه وإنتهاکاته ومطالبته بالکف عن جرائمه وإنتهاکاته وتجاوزاته لم تعد مسألة قاصرة على التظاهرات والتحرکات والتجمعات الاحتجاجية التي تعم...