الأربعاء 26 أيلول/سبتمبر 2018

من يقف وراء تسرب اسئلة الامتحانات الوزارية ..؟

الاثنين 25 حزيران/يونيو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ونحن طلاب اعدادية في الستينات لم يدر بخلد اي طالب انذاك ان حرمة امتحانات البكلوريا ستنتهك يوما في العراق لسبب بسيط الا وهو نزاهة المجتمع الذي ينتج عنها نزاهة المسؤول ، والسؤال الملح اليوم قبل كل شئ ماذا يراد من تسريب الاسئلة والاعلان عن الحدث بهذا الاسلوب المشين ..؟ ، ببساطة ، يراد من وراء ذلك الدفع بالمزيد من عدم الاعتراف بالشهادة العلمية العراقية ، والعمل على تراكم المزيد من المشاكل القاتلة لهذا البلد المبتلى بسلطة امية جاهلة، تعمل هي قبل غيرها على ايجاد وسائل التدمير ، والا ، الا يفترض حفظ الاسئلة في خزانات حديدية ،كما اشيع من وسائل الحماية ، هل بهذه البلادة تدار الوزارات ، هل بهذه البساطة تعالج الازمات، (الركعة كما يقول المثل اصغر من الشك) ،
ان من سرب الاسئلة يعد عمله بدرجة الخيانة للوطن ، وان من تقبل الاسئلة هو غير جدير بالابقاء عليه في خانة الطلبة ، وان المجتمع المولد لكل هذه النماذج ، انما هو مجتمع مصاب بداء تقبل السيئ من التصرفات ، وانه بحاجة الى النظر مليا في سلوكه العام وان يوجه النقد الصريح غير المبطن الى مجتمع لم يدلل على انه وريث مجتمع الاربعينات والخمسينات انما هو مجتمع بدأ يقبل ويقبل على ارتياد التصرفات المشينة لا فقط بتسريب الاسئلة بل في عموم ظاهرة قبول وارتكاب الفساد ، ان المفسد من هذا الشعب ، والمجرم منه وما التوسع الحاصل في كل هذه السيئات الا نتيجة القبول الجمعي لشرائح كبيرة ، اما ما هو مطلوب من الشرائح الاجتماعية الخييرة الاخرى هو الابقاء على القييم والدفاع عنها ، والمطالبة والمساهمة بالاصلاح قدر الامكان ، وان عقوبة الوزارة وموظفيها يجب ان تكون عقوبات فاضحة تشمل الجميع المسؤول عن الامتحانات العامة بما فيهم وزير التربية…




الكلمات المفتاحية
الامتحانات المجتمع

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

libero sed ultricies felis quis ante. elit.