الأربعاء 21 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

من هو المحتل الأول في سوريا؟

الاثنين 25 حزيران/يونيو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

أشارات صحيفة نيويورك تايمز في مقالة بتاريخ ١٤ يونيو ٢٠١٨ الى التهديد الموجود في سورية من جانب “كتيبة باقر” وطرحت دراسة حولها. كتيبة بحدود ٣ الاف عضو من المليشيات تم تشكيلها بهدف حماية النظام الإيران ي وصورة قائدها “خالد حسن” بجانب قاسم سليماني تعبر عن طبيعيته اللانسانية.
لا يزال النظام الإيراني بالنسبة للشعب السوري حتى الان عبارة عن شبح للشؤم والموت يفرش ظله على جميع مؤسساته وهياكله الاجتماعية.
من تجهيز الميليشيات لخلق التوتر والأزمات. من هيمنته على المؤسسات الرئيسية والحكومية الى اراقته دماء الشعب والأطفال في الانفجارات والصواريخ والقصف …
الحقيقة هي أن الاطفال والشوارع السورية قرابة سبع سنوات كانت شاهدة على الحرب واراقة الدماء وتشريد شعبها. ووفقاً لإحصاءات الأمم المتحدة، فقد أنفق النظام الإيراني حوالي ثلاثة أضعاف الإنفاق السنوي على ميزانية الدفاع على الحرب والقتل في سوريا.
ووفقاً للمتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة للشؤون السورية، فإن الأمم المتحدة تقدر أن النظام الإيراني ينفق في المتوسط ​​6 مليارات دولار سنوياً في سوريا.
للمقارنة، يعني هذا التقدير أن النظام أنفق حوالي 36 مليار دولار على الحرب السورية. هذا هو ثلاثة أضعاف ميزانية الدفاع السنوية لإيران. من ناحية أخرى، الجبهة السياسية السورية هي هدف للنظام الإيراني منذ مدة طويلة.
في هذا الصدد، صرح رئيس لجنة التفاوض السورية، نصر الحريري، في 12 مايو 2018، في مقابلة مع صحيفة الشرق الأوسط، أن النظام الإيراني هو أكبر عقبة في وجه الحل السياسي الحقيقي في سوريا.
وأضاف أنه لهذا السبب، يجب على الميليشيات الإرهابية التابعة للنظام الإيراني مغادرة سوريا.
إن أفضل تبيان للدور المدمر للنظام الإيراني وضرورة طرده من المنطقة يتمثل في مقابلة السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية، مع قناة العربية في 16 أغسطس 2014. حيث قالت: “بالنسبة لما يتعلق بالمنطقة، فإن هناك عدو واحد لسوريا والعراق وإيران و بقية شعوب المنطقة الأخرى، وهذا العدو هو نظام الملالي في طهران .لذلك، الصحيح حقا هو أن الشعب السوري والشعب العراقي، أولا وقبل كل شيء، يعانون من ديكتاتورية الملالي، لأنه لولا تدخل هذا النظام لما بقي بشار الأسد في السلطة.
إذن هذان النظامان هما وجهان لعملة واحدة وحرية الشعب السوري، وحرية الشعب العراقي، وحرية الشعب الإيراني تعتمد على تدمير الملالي … ”
لقد برزت روح هذه الرؤية التقدمية والتحريرية بشكل واضح في المؤتمرات المتتالية للمقاومة الإيرانية في قاعة فيلبنت في باريس على لسان الشرفاء والمقاومين الحقيقين السوريين في شعار:
“الشعب يريد اسقاط النظام”.
وهذا العام أيضا وبلا شك سوف ينادى بهذا الشعار بصوت أعلى في المؤتمر السنوي للمقاومة الإيرانية في باريس [بوسمة FreeIran2018#] من أجل الوصول للحرية وفي انعكاس عقد المقاومين عزمهم للوصول للحرية سوف نصل لثمارها النهائية عما قريب. إن موعد جميع الاحرار من كل العالم ولاسيما أصحاب ورفاق المقاومة الإيرانية من دول المنطقة ومن بينهم الممثليين الحقيقيين للشعب السوري الجريح سيكون في فيلبنت يوم السبت ٣٠ حزيران.




الكلمات المفتاحية
التهديد الموجود المحتل سوريا

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

Aliquam quis in ut ut vulputate, fringilla porta.