الأحد 23 أيلول/سبتمبر 2018

خفافيش الظلام تعاود تحطيم الاجهزة بـداخل المفوضية ..!

الأحد 24 حزيران/يونيو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

يبدو ان المنتفعين من النتائج او المزورين ماضيين بمشروعهم التخريبي الذي يستهدف ضرب العملية السياسية ، ولا شك ان تزوير الانتخابات بهذه الطريقة السمجه ثم احراق صناديق العد والفرز في الرصافة لم تكن كافية لطمس معالم جريمتهم النكراء ، فلم يترددوا في تحطيم الاجهزة في داخل مفوضية الانتخابات صباح اليوم السبت مع انطلاق عمليات العد والفرز اليدوي باشراف قضاة منتدبين …
و بعيدا عن الضحايا الذين سقوط جراء تحطم الاجهزة وسقوطها فوق رؤس موظفين المفوضية الابرياء ، وقريبا من المشهد فان خفافيش الظلام مستمرة بعملياتها التخريبة محاولة طمس معالم جريمتها بتزوير الانتخابات والتلاعب بالنتائج لصالح جهات سياسية لم تعد خافية على المواطنين ..!!
لا نريد ان نتهم جهة دون اخرى ولكن كل الحقائق تشير الى تورط جهات بداخل قائمة الفتح بعمليات التزوير الالكتروني ، وهذا ما اشار اليه النائب جواد البولاني في مؤتمر صحفي كشف فيه النقاب عن قيام عصائب اهل الحق بالتزوير ..
وقريبا من الواقع والمعطيات فان العصائب هم الجهة الاكثر تورطا بعمليات التزوير حيث حصل مرشحيهم على اصوات غير معقولة اطلاقا ، فتصوروا ان جميع مرشحيهم الـ15 عشر حققوا نجاحا وفازوا وهذا ما اشار اليه كريم النوري في احاديث جانبية مع عدد من السياسيين كاشفا عن عمليات تزوير لصالح جماعات قيس الخزعلي …
وهذا الرقم الـ15 عشر هو ذاته الذي تحدث به قيس الخزعلي قبل الانتخابات عندما قال بانهم سيحصولون على 15 نائب بالبرلمان المقبل وكأنه يعلم الغيب …؟
لم تكن تلك التصريحات رجما بالغيب وانما مبنية عن دراسة لتزوير الانتخابات وحرفها باتجاه أن ينجح المليشاويين الوقحين في الوسط الشيعي والفاسدين من امثال ال الكربولي والحلبوسي في الوسط السني وبالتالي فان كلا الطرفين سيهدمون ما تبقى من الوطن …
ما تتحدث به الاوساط السياسية من تزوير للانتخابات ليس مجرد دعايات وانما حقائق وصلت اليها اللجنة التي تشكلت بقرار من مجلس الوزراء للنظر بالخروقات وقد كشفت بلاوي ما جرى ..
وما احراق مخازن الرصافة وتحطيم الاجهزة الا مؤشرات على ان هناك ازمة قادمة بالطريق طرفاها المزورين من جهة و السلطات الامنية من جهة اخرى ..!




الكلمات المفتاحية
المفوضية خفافيش الظلام

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

mattis ante. luctus suscipit eleifend ultricies