الأربعاء 18 مايو 2022
21 C
بغداد

عوائل شهداء فتوى الفتنة بلا مأوى والسيستاني يفتح مجمعات في لبنان !!!

مفارقات وأمور ما أتى بها من سلطان تصرفات تدعي العاقل واللبيب أن يتوقف عندها أنْ يسأل أنْ يتأمل أنْ لا يمر عليها مرور الكرام فبعد الفعل القبيح الذي قام به ساسة الفساد وسراق المال العام من دعمتهم مرجعية النجف المتمثلة بالسيستاني من سلم محافظات بكاملها ومعدات عسكرية لأكثر من أربع فرق عسكرية وجر الناس إلى حرب أحرقت الأخضر واليابس ودمرت البلد وأنهكت وبعدها راعي العملية السياسية يصدر فتوى راح فيها العديد من الأبرياء ليتركوا أرامل وأيتام ليعيشوا أسوأ حالات العيش العوز والفقر والجهل والإهمال لا بنى تحتية ولا غيرها حتى لم تكن هنالك راعية بسيطة ومع ذلك يأتي ممثل المرجعية وصهره جواد الشهرستاني يفتح مجمع الإمام الصادق(عليه السلام ) الثقافي في الضاحية الجنوبية في لبنان بطريق المطار . مدينة سكنية في إحدى محافظات العراق تكفي لإيواء ما يقارب 10000 نسمة من المهجرين أو تكفي لبناء محطات كهربائية ومائية تسد رمق المتلوعين والعطاشى … علما أنّ المركز يضم مباني وقاعات ودور سكنية للموظفين وسينما وملاعب ومستوصف صحي وملعب رياضي وحدائق ومسبحين ( صيفي وشتوي ) وقاعة المؤتمرات الواضحة في الصورة أدناه تكفي لبناء شقق سكنية وبيوت لفقراء العراق … ويضم المجمع أيضاً محطة ارسال واستقبال للأنترنت متطورة جداً تتصل بالنجف وقم وإسلام آباد ولندن بمؤسسة الخوئي وأسطول من السيارات وساحات للتدريب العسكري ولانعرف ماهي علاقة مجمع الإمام الصادق عليه السلام الثقافي وموظفوه الذين يقدر عددهم بثلاثمائة موظف ( طبعاً الموظفين لهم رواتب ومخصصات وهدايا وسفرات وبعثات بحجة الإبلاغ الديني )إلى آخره فهذه الأمول التي تهدر هنا وهناك والتي هي أموال الشعب العراقي أموال أبناء الشهداء والإيتام يتصرفون بها لأجل دعم الميليشيات والفصائل المسلحة التي تقتل الأبرياء وتزرع الفتن بين صفوف المجتمعات ………

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
855متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...