الخميس 6 أكتوبر 2022
37 C
بغداد

الدولة العراقية الجديدة تتحلل بفعل الفراغ الخطير في قمتها !

وحالة الشلل التي أصابت معظم مفاصلها ، وإذا كانت غير قادرة على مواجهة مشاكلها الداخلية المتفاقمة ، فكيف يمكن ان نتوقع منها حل أو المشاركة في حل أي مشكلة إقليمية أخرى ! لا أحد منا نحن معشر العراقيون يعرف حالياً من هو صاحب القرار في البلاد هل هو الرئيس نفسه الذي يعيش حالياً فترة نقاهة بعد التعاطي مع مرض ما زالت طبيعته غامضة أم المجلس المصغر للأمانة العامة للحزب الحاكم حزب الدعوة أو بالأصح دولة ما تسمى بالقانون ، أم اللجان الثلاثية والرباعية والخماسية إلى …الخ . من وزير الدفاع أو ووزير الداخلية ورئيس المخابرات وكالة ووووكالة إلى … الخ بالوكالة .. البلد بدون نائب للرئيس منذ فترة ليست قصيرة ، وأعضاء في الحزب الحاكم من النواب والنائبات يهددون ، بوقاحة غير مسبوقة ويتهجمون قيمة الشعب العراقي ويتطفلون ويطلقون بكلمات نابية على الطائفة الأخرى ومع الأسف الشديد ، ونصف الشعب العراقي اليوم يعيشون تحت خط الفقر، اي اقل من دولارين يومياً ، ونصف هؤلاء اقل من دولار في اليوم , النظام الحالي قال أن حرب 2003 هي آخر الحروب ، ووقع معاهدة سلام وتعاون امني مع أمريكا عدوة الشعوب ، من اجل التركيز على توفير احتياجات الشعب العراقي الأساسية ،
والنهوض بمستواه المعيشي ، وتحسين الخدمات الطبية والتعليمية والإسكانية ، وهذا حق مشروع لا يجادل فيه احد ، ولكن هل تحققت هذه الأهداف ، أو أي منها ،
بعد خمسة عشرة سنوات عاماً من تبنيها ! وتتحدث الصحف العراقية اليوم عن انفجار وشيك في العراق منذ 15 عام تقريباً ، ولكن هذا الانفجار لم يحدث عندما وجد الشعب العراقي نفسه يبحث عن رغيف الخبز في الأفران دون أن يجده ، والآن وبعد أن تقزم هذا الرغيف واضمحل وزنه وشكله ، أصبح هذا الشعب مهددا بنقص في مياه الشرب والطاقة والخدمات الأساسية ! خوض الحروب التي يطالب بها البعض من قادة العراق الجدي يتطلب جيوشاً قوية ، وقيادة قوية نفسياً وجسدياً وسياسياً، وتوافقاً إقليميا ، وظروفاً دولية ملائمة ، وعمقاً عربياً داعماً ، فهل تتوفر جميع هذه الشروط أو نصفها في العراق وقيادتها وجيشها ؟
فإذا كانت علاقات العراق مع دول الجوار سيئة وفي أفضل الأحوال فاترة قطيعة مع تركيا ، وبرود مع السعودية وقطر ، وغموض مع الأردن ، والله وحده يعلم حالها مع إيران الحبيبة , مشكلة العراق اليوم الحقيقية تتمثل في إسقاط قيادتها ، والتمسك بها في وقت احتقرها ، ولا نقول انتهكها فقط الطرف الآخر , لا نريد أن ننكأ جراح الماضي ، ونوجه اللوم الى القيادة المصرية ، ونركز على أخطائها الإستراتيجية على مدى ثلاثين عاماً من حكمها، وما أكثرها ، واعتمادها خيار الصفر كنهج عمل ، لتجنب الأخطاء
( ووجع الرأس ) فهذا بات معروفاً ، ولكن ما نريده هو أن يتحرك العراق وينهض من جديد ، ونصلح بيتنا من الداخل ، ويستعيد العراق الدور الريادي من خلال قيادة قوية تنهي التحالف والتخالف الحالي بين السلطة وقوى الفساد ، وترمم علاقاتها مع دول الجوار العربي على أسس المصالح ، وليس على أساس روابط الدين والعقيدة والقومية ، حتى لا يتهمنا احد بأننا نريد جر العراق إلى الحروب نيابة عن العرب ( العرب ) يجب أن يقفوا إلى جانب دولة العراق في إي تحرك تختاره للحفاظ على حقوقها كاملة ، مثلما وقفت معهم وبرجولة في كل حروبهم ،

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

مبادرة الخنجر لـ “عقد جديد” وعرقلة القوى الكبيرة

للمرّة الثانية يطرح الشيخ خميس الخنجر فكرة تبني عقداً جديداً لمعالجة المشهد السياسي الحالي المأزوم والمنتج للازمات الى حدود الصدام المسلح بين قوى مشاركة...

بين السرد والشعر القرآن الكريم والظّاهرة الإبداعيّة الشّاملة

لا يوجد في إنجاز الكتّاب، شعراً أو نثراً، كتاب قد يطلق عليه أنّه الكتاب الأبديّ الخالد، لأنّ من يعتقد أنّه قد وصل إلى هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نصوص قرآنية فسرت خطئاً … فأوقعتنا في محنة التخلف

يقصد بالنص الديني هو كل لفظ مفهوم المعنى من القرآن والسنة النبوية او نصاً عاماً..وهو الكلام الذي لا يحتمل التأويل ،أي ثابت المعنى لا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حوار بلاسخارت

ذات يوم كان ولدي الصغير يشتكي من تسلط الطلاب الكبار في المدرسة ووصل الامر بهم الى ضربه هو واصدقاؤه الصغار فقرر ان يبلغني بذلك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ثلاث ساعات : أعوام طويلة

براعة المونتاج في السرد (جحيم الراهب) للروائي شاكر نوري إلى (راهبات التقدمة) إذا كانت رواية (شامان) قد نجحت في تدريبنا على الطيران الحر. فأن رواية(جحيم الراهب)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الثقافة والتيار!!

لا قيمة للثقافة إن لم تصنع تياراً جماهيريا , قادراً على التفاعل المتوثب والتغيير الناجز وفق منطلقات واضحة ورؤى راسخة. وقد برهنت الثقافة العربية فشلها...