الأربعاء 19 أيلول/سبتمبر 2018

تحالف المجربين ..

السبت 16 حزيران/يونيو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لم يعد لمن يلوم المقاطعين من حجة ، فقد تنبأ المقاطعون للانتخابات الاخيرة ان من يقود الساحة هم ذاتهم من قادها في السابق ، هم ذاتهم من تسبب في النكبات وهم ذاتهم من قاد التحالفات ، وهم اليوم قادة تلك التحالفات ، والكل يروم العودة الى الماضي الكل العامل اليوم لا يريد ان يغادر انما يصر ان يناور . ان التحالف الوطني ،له الاغلبية وله الحق كل الحق ان يقود ، وله الحق ان يسود، ولكن لماذا يصر هذا التحالف على التمسك بذات الوجوه ، بذات النهج وبذات النفوذ ، ان رموز التحالف هم رموز مجربة ، مجربة في فعاليات الكتل او مجربة على مستوى الكابينة الحكومية ، مجربة فاشلة على مستوى ادارة الدولة او على مستوى السياسة ، والتحالف اليوم على ماتظهره المفاوضات عاد من جديد ليدفع بذات الاساليب الىالعمل العام وهو يعلم ان سبب المقاطعة الشعبية لا للتحالف بل لبعض قياداته ، ان السياسي لكي يكون حقا سياسيا عليه ان يأخذ بمخرجات الرأي العام ، والرأي العام العراقي رفض من خلال النسبة العالية للمقاطعة والتي تكاد تصل في حقيقتها الى ال75% ، ان هذا التوجه الشعبي يشير الى رفض شعبي لهذه الوجوه واستنكار لكل منهاهجها المعطلة للتقدم والتطور ، والمساهمة حقا في خلق وازدياد الفقر والبطالة ، فبأي تحالف تريدون انقاذ البلد وبأي نهج تريدون مغادرة الماضي ،
ان الكل مستاء من الاتيان بالمجرب ، ولا يجوز ابدا اغفال كل هذا الجمع من المستائين لان السياسة هي قبل كل شئ هي ان تسير وفق طلبات الشارع لا ان تسير عكس التيار ، لان مثل هذا المسير سيعرضك لضربة هذا التيار ولاتها لا ينفع الندم…




الكلمات المفتاحية
السياسة المقاطعون للانتخابات

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

ante. et, vel, accumsan justo vulputate, eget elit. tempus mi, risus leo.