الخميس 16 آب/أغسطس 2018

قاسم سليماني..مهندس السياسة الإيرانية في العراق يشبك أصابعه!

الخميس 14 حزيران/يونيو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

_مابين السفير الأمريكي وقاسم سليماني تدور افلاك السياسة بالعراق..لكي..تكتمل حلقات المؤامرة!
_لماذا هذا العجب من تحالف الصدر مع قائمة الفتح وماهو الجديد؟ فالاحداث لم تحمل شيء غريب..التحالفات القديمة هي نفسها بذات الأداء الذي يتميز بعمقه الطائفي الواضح..ولااحد يتوقع فرج قريب لحل مشاكلنا المتكلسة!
_الجنرال قاسم سليماني في تصريح له قبل يومين..إن حزب الله في لبنان قد تحول إلى حكومة مقاومة؟!
_سيدنا ومولانا وقائدنا(سليماني) في عراقنا العظيم..يأمر..ونحن له ساجدون!
_وأنا اتابع على قناة الحدث الفضائية.. المؤتمر الصحفي للسيد (سعد الحريري)..رئيس وزراء لبنان، وكلمته التي رفض فيها تصريحات(سليماني) عن حزب الله منتقدا الموقف الرسمي لحكومة طهران..فجأة تغيرت القناة وبدون سابق إنذار وظهرت قناة أوروبية لم أتمكن من معرفة اسمها.. لتعلن عن عيادة جديدة مختصة في غسيل أعضاء رجال الدولة أصحاب الدرجات الخاصة..سيما أن الدفع باليورو(كاش)..لايقبل الفيزا الكارت؟!
1.قاسم سليماني وأعضاء جمعيته!
ارجوا ان لايذهب خيال البعض..بأن المقصود بجمعية سليماني تسليط الضوء على السياسين(الشيعة) تحديدا؟ مطلقا..لأن عشرات الامعات من السياسين(السنة)..نراهم ونسمعهم في الإعلام كل يوم..وهم..يمجدون ويمتدحون قاسم سليماني بمصطلح(الجنرال)..حصرا ؟! ولن يتبقى سوى أن يكتبوا قصائد حب وغزل عن سليماني.. وسنأتي على ذكر بعض قادة مايسمى..أهل السنة والجماعة. فإذا كانت بعض القصص والروايات القديمة لبعض قادة الشيعة قد بررت بمغالطات واكاذيب ضرورة التقارب بين سليماني والكتل السياسية الشيعية! فأي دجل ونفاق سياسي..يبرر تقارب ساسة السنة مع سليماني.. سوى الانبطاح والرذيلة؟!
2. كيف يمكن لنا تصور العملية السياسية في العراق بدون تخندقات طائفية؟
ربما يلزم التمييز بين ماهو(شيعي_سني_كردي).. صحيح أن التداخل موجود ولكنه في جوهره ضحك على الذقون. بدون أدنى شك أن العراق بعد 2003..بات..ساحة وفضاء مفتوح للتدخلات الدولية والإقليمية..وإن البعض يحاول التمييز بين التدخل الإيراني والدور العربي..لكن..الجميع لهم دور مؤثر ومدمر على العراق..وفي زحمة هذه التدخلات، يبدو التدخل الإيراني هو الأكثر صراحة ووضوحا..وهذا التدخل اذا لم يكن بموافقة البيت الأبيض في أمريكا، فأنه يقابل بصمت من الإدارة الأمريكية.
السؤال.. لماذا هذه الدهشة من تحالف الصدر مع العامري؟ يوم أمس قامت الدنيا وماقعدت.. وسمعنا مئات التصريحات..بل..شاهدنا عدد من القنوات الفضائية تنقل خبر ائتلاف قائمة سائرون وزعيمهم(مقتدى الصدر)..مع قائمة الفتح! وهل من شيء جديد في قرارات الصدر؟ ولماذا هذا النقد والانتقادات بالجملة لتحالف(شيعي_شيعي)؟ دعونا من هتافات الفضاء الوطني وغيرها من العبارات التي نسمعها منذ خمسة عشر عاما..فهذه..مصطلحات للاستهلاك المحلي لاتسمن ولاتغني من جوع!
فلنعود إلى قضية التحالفات موضوع البحث.. فقد تناقلت الأخبار في الأيام القليلة الماضية عن تحالف بين مايسمى عبثا(القوى السياسية السنية)..بحجة توحيد الرؤى بين الأطراف السنية، وهذه أكذوبة لم تنطلي بعد على العراقيين..حيث ان هؤلاء أكلهم الفساد كما ينخر السوس في الأسنان، ولاعلاج لهم سوى القلع من الجذور. لكن أليس تحالف(السنة)..طائفي بامتياز؟
إذن لاداعي لكل هذه الجعجعة الإعلامية.. واستعراض عضلات لبعض القوى السياسية وهرولة عدد من السياسين لمواقع التواصل الاجتماعي..وكتابة التغريدات والتعليقات الرافضة لتحالف سائرون والفتح.. لأن الجميع يعلم منذ الاحتلال، والعراق يسير سياسيا بخطوات أمريكية_ إيرانية.. التي تعتمد إستراتيجية طائفية مقيتة في إدارة البلاد..تبدأ من عامل النظافة الى أعلى مستويات في الدولة.
3. كل الطبقة السياسية في العراق تتمنى ركوب موجة قاسم سليماني..بل..لاخيار لها سوى جنرالهم!
في الحقيقة..لايصح لأحد أن يخدع نفسه..فكل الكتل والأحزاب السياسية تمارس بطولة البقاء على قيد الحياة بالتواصل مع سليماني.. بدليل أن القيادات والزعامات(شيعة_سنة واكراد).. تتحرك بقوة لتوطيد علاقتها مع السفارة الإيرانية في بغداد، من أجل الحصول على تأشيرة الرضا والقبول والزحف إلى طهران..ولاداعي للكذب والمراوغة بالنسبة للسياسين السنة..على رأس القائمة(المطلك ومحمود المشهداني).. وغيرهم الذين نشاهد ونسمع صراخ حناجرهم يشبه(نعيق البوم).. على الفضائيات برفضهم واستنكارهم للتدخل الإيراني..وفي حقيقة الأمر وكما نقول باللهجة العراقية(أكبر صماخ بيهم)..عبارة عن جندي لدى قاسم سليماني..بل..ان وجود هؤلاء في العملية السياسية مرهون بموافقة الجنرال!
4. القوى السنية والكردية ستدخل هذا التحالف عاجلا ليس آجلا!
بعد كل هذا الكلام والتحليل السياسي..واتهام الصدر بالتخلي عن تحالفه مع العبادي..والذهاب إلى محور إيران..ستشاهدون وستسمعون قريبا جدا..كيف يبارك لهذا التحالف من قبل كتل وأحزاب سياسية(سنية وكردية).. بغية اللحاق بالكعكة الحكومية كما يسمونها وغيرها من الامتيازات.. وسيكون أول من يبارك هذا التحالف ..هم آل الكربولي كتلة الحل..وسترون كيف سيتوسل عواجيز وكهول السياسين (السنة).. من أجل الانضمام إلى هذا التحالف لإعادة إنتاجهم من جديد..لاسيما..إن التحالف الكردستاني بكل احزابه سيبارك..بل..اصلا قد بارك اليوم الحزب الديمقراطي الكردستاني لتحالف الصدر مع العامري.
5. خارج السياق..قصة سياسية عاطفية:
أرجو من القاريء العزيز..إن يترك كل ماتقدم..ويتمعن بهذه القصة الحقيقية..نصيحتي وانت تطلع على هذه الرواية أن تسمع رائعة نزار قباني(رسالة من تحت الماء)..بصوت العندليب عبد الحليم حافظ..في المقطع الذي يقول فيه..علمني كيف يموت الحب وتنتحر الأشواق؟ بل تنتحر القيم والمبادئ والأخلاق!
يوم أمس كانت مقابلة للنائب(رحيم الدراجي)..مرشح قائمة الفتح، على قناة العهد الفضائية..وبوجود(سليم العذاري)..الناطق باسم كتلة صادقون..مع الإعلامي(ريناس)..حيث روى لنا النائب الدراجي فاجعة من النوع الثقيل وبالتأكيد قد سمعها الملايين وهو يقول..قبل عدة أشهر اكتشفت قضية فساد، حيث تلقى أحد السياسين(الشيعة) رشوة، لقاء عقد ما أو صفقة وهمية؟! ويستطرد السيد الدراجي ان هذه الحادثة كانت بوجودي شخصيا وعلى حد تعبيره.. بعدها ذهبت فورا إلى أحد رؤوساء الكتل أو قادة الأحزاب السياسية(الشيعية) ولم يذكر اسم القائد الذي اشتكى اليه..نقلت له بالتفصيل ماحدث أمامي وطلبت منه أن يتخذ إجراء سريعا لمحاسبة الراشي والمرتشي! يقول الدراجي..لقد سألني القائد الشيعي بالنص: يارحيم مادام الذي قبض الرشوة(شيعي) فهو ..يستاهل..؟؟!! انتهت الراوية..واكرر نقلتها حرفيا عن لسان النائب المذكور آنفا.
وهذا ليست بمعنى أن الفساد مقتصر على بعض دون الآخر..ابدأ.. فمثل هكذا قصص وروايات لاتبتعد بعض أمتار قليلة عن فساد وخزي بعض السياسين(السنة).. وشيوخ الدجل والنفاق..ولكم في شيخنا السمسار(احمد عبد الغفور السامرائي) مثالا سيئا..عندما قام بتحويل ديوان الوقف السني إلى شركة لبيع العقارات، واستولى جانبه (الموقر) على أغلب أراضي الوقف.
أخيرا..إن مايجري ليس أكثر من مناحة سياسية..ستخمد بعد قليل كحال غيرها..ثم..إن قاسم سليماني كل شيء من حقه؟!




الكلمات المفتاحية
السياسة الإيرانية العراق

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

ipsum dictum luctus mattis non ultricies