السبت 22 أيلول/سبتمبر 2018

عن تحالف الصدر العامري

الخميس 14 حزيران/يونيو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

الامريكان عندما احتلوا العراق اسسوا لديمقراطية غريبة في العراق وهي الديمقراطية التوافقية .
تم ترسيخ فكرة التخندق الطائفي والعرقي في اذهان المجتمع العراقي وبطريقة غريبة جدا .
اصبح كل شيء في العراق يتمحور حول المحاصصة والى درجة لا يمكن تصورها بسهولة .
وفق الية التوافق المقيتة لن يتمكن اي طرف سياسي في العراق ان يغرد خارج السرب.
منذ بدأ العملية السياسية بعد 2005 اصبح لزاما ان تقتنع الكتل السياسية بأن هناك كتلة شيعية كبيرة ترشح رئيس الوزراء وهناك كتلتين احدهما سنية والاخرى كردية لاحدهما رئاسة الجمهورية وللأخرى رئاسة البرلمان .
ما حدث من تحالف الصدر والعامري نتيجة طبيعية جدا جدا وهي خطوة لتكوين الكتلة الشيعية الاكبر .
كل من يرفض هذا التحالف تصريحا او تلميحا يثبت ومن حيث لا يشعر انه غير مستوعب للوضع العراقي .
الشخصيات التي سيفرزها هذا التحالف للرئاسات الثلاث شخصيات متوافق عليها وتحظى بموافقة الجميع داخليا وخارجيا .
في الوقت الحاضر لا يمكن في اي حال من الاحوال تشكيل تحالف سياسي يبنى على تهميش جهة سياسية معينة وانما يجب ان يضم الجميع ويجب ان يوافق عليه الجميع .
نصيحة الى ابناء التيار الصدري الا يستعجلوا بالحكم وان يقرؤوا الامور قراءة واقعية فأن ما وراء الاكمة ما ورائها .




الكلمات المفتاحية
المجتمع العراقي تحالف الصدر العامري

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

sem, felis facilisis Sed efficitur. ut consectetur commodo odio