الخميس 16 آب/أغسطس 2018

اللعب على حافة الهاوية

الأربعاء 13 حزيران/يونيو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ما شهدناه في الأيام التي تلت الإنتخابات البرلمانية العراقية لعام 2018، هو شبيه بما حصل قبيل إنتخابات 2014، ففي تلك تم السماح لداعش باجتياح محافظة الموصل، من أجل حكومة طوارئ وادخال البلاد في فوضى خلاقة، ولكن الأوضاع خرجت عن السيطرة ووصلت داعش الى أطراف بغداد.

من أدار تلك المغامرة هو السلطة الحاكمة الراغبة بالتشبث في السلطة، مع شركائها في المحافظات الغربية واقليم كردستان، فمهزلة هروب سجناء ابو غريب وأغلبهم من قادة داعش، ونقل أسلحة الجيش العراقي الى الموصل وايداع أكثر من 500 مليار دينار عراقي في مصارف الموصل، كلها كانت عملية تسهيل لدخول داعش الى العراق، وجر البلاد الى فوضى تبقي على حكومة طوارئ الى أجل غير مسمى.

ما الذي تغير الآن ؟

السلطة الحاكمة في 2014 هي نفسها السلطة الحاكمة الآن وإن تغير رأس الهرم، فدولة الحزب الحاكم العميقة هي الحاكمة منذ خمسة عشر عاما، وهي ممسكة بملفات المال والإعلام والامن والقضاء، ولا يمكنها أن تتنازل عن هذه السلطات بيسر وسهولة وتسلمها الى غيرها، بعد التغيير الكبير في نتائج انتخابات 2018 والخشية ان تذهب هذه السلطات الى احزاب منافسة، بعد الإنقسام الذي حصل في الإئتلاف الشيعي وعدم التوافق بين مكوناته، الذي ربما سيذهب بصاحب هذه السلطات الى المعارضة.

فماذا ستفعل ؟

بالتأكيد ستحاول إعادة المغامرة السابقة نفسها، وجر الأوضاع الى حافة الهاوية، لتقليل الخيارات المتاحة أمام المنافسين والمساومة الى اللحظات الحرجة، من أجل الحصول على أكبر قدر من المكتسبات أو الفوز بالجمل وما حمل، حيث بدأت اللعبة في اليوم الذي تلى الانتخابات البرلمانية، رغم أن هناك سياقات دستورية وقانونية للطعن في نتائجها، ولكن الامور اخذت منحا آخر.

الطعن بنتائج الانتخابات ..

إقالة مفوضية الانتخابات ..

اعادة العد والفرز يدويا..

حرق مخازن صناديق الإنتخابات ..

إبطال الإنتخابات برمتها والدعوة الى إعادتها .. ومتى ستعاد؟ العلم عند الله.

التداعيات ..

بعد 2014 تم تلافي تلك المغامرة التي أدخلت العراق في نفق مظلم، كادت تطيح بكيانه كدولة وبوجوده كشعب، بفضل فتوى صدرت من النجف الأشرف جعلت العراقيين موحدين بوجه الإرهاب، قدموا خلالها دماء طاهرة ومبالغ مالية ضخمة أوقفت عجلة البناء والاعمار في العراق، وتداعيات سياسية وإجتماعية لما تنتهي بعد.

بعد 2018 المتوقع أن يتبدل الصراع الى شيعي – شيعي، بفعل الولاءات الخارجية لبعض الأطراف، ومسك هذه القوى السياسية من اللاعبين الاقليميين في المنطقة من المحور الغربي والمحور الشرقي، لاسيما ان هذه الاطراف لديها من التنظيمات العسكرية والإمكانيات التسليحية ما يفوق إمكانية الحكومة العراقية. خاصة وان هذا الاحتكاك الشيعي متوفر حاليا وزاد من شدته التصارع الانتخابي، والغاء نتائج الإنتخابات ستكون هي الشرارة التي ستحوله الى صراع محتدم.

 

الأكراد..

أشبه برجل يقف على التل ينتظر إنجلاء غبرة المعركة، لينزل ويستحوذ على أكبر قدر من الغنائم وهم يمتلكون الخبرة التي تمكنهم من ذلك، فقد وحدوا صفوفهم للتعامل مع هذا الامر.

السنة ..

رغم حالة الصراع التي يعيشها ساسة السنة، فان الحصول على المكتسبات والاموال توحدهم، فضلا عن طاعتهم الى الاملاءات الخارجية، فإذا ما حصل السيناريو الشيعي الذي يتم الدفع له بكل الطرق والاساليب، فان مشروع الاقليم السني سيرى النور، بانتظار الضوء الاخضر الامريكي وتوافق القوى المدعومة من تركيا والسعودية.




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

tempus Sed tristique quis, velit, Aliquam