الثلاثاء 16 أغسطس 2022
37 C
بغداد

فضيحتا 2018…

عاثت السلطة الفالتة من حسابات الزمن، بعد 2003 فسادا مريعا، بلغ حد المجاهرة بالاختلاس يرافقه اقتصار محاسبة القضاء على البسطاء من الموظفين ممن يتهم بالسرقة ..وتداعي البلد الى الاهمال المطلق.. لا حاكم يحاسب الجناة ولا حكيم يداوي جراح الشعب المجني عليه!
تجلى إرهاب البعض” علنا” بفساد مالي واداري ومحاولة اثارة الاحتقان الطائفي برعاية شبه رسمية تغذى بين صفوف الشعب الذي اصر على التماسك واحد.. حزمة ضوء بكامل الوان اطيافها.. شيعة وسنة ومسيحيين وعربا وكردا وتركمانا، تنير عتمات الليل الذي بددت حكومات 2003 ثروات الشعب تحت جنحه، وعندما اسفر الفجر لم يعنوا بتخبئة سرقاتهم زاهدين باردة شعب مغلوب على امره.
واحدث الفضائح هي ما شهده هذا العام 2018 والحبل على الغارب، منفلت لـ “الجرار”.
سرقتا 2018 العلنيتان.. من دون تغطية قانونية، هما 100 مليون دولار تبددها “سومو – شركة توزيع المنتجات النفطية” في الموانئ.. يوميا!!! و100 مليون دولار شراء اجهزة العد والفرز الالكترونية التي تعطلت واسهمت بتزوير نتائج الانتخابات النيابية (حسب اعلان مجلس النواب وليس رجما بالغيب مني).

هذا ابلغ إيجاز يستوفي أكبر صفقات الفساد، اما الارصفة التي يعاد طلاء كل متر منها بمليون دينار.. مرتين وثلاث مرات في السنة، والمشاريع التي صرفت ميزانيتها ولم تنفذ وانتسي الامر او نفذت (نص ردن) وقلنا (ميخالف) لكنه خالف، إذ طالبت الدائرة بمقاولة ثانية لتصحيح الخلل في مشروع سبق للجنة خبراء تخصصية من نفس الدائرة وقّعت.. قبل 3 اشهر.. على ان المنجز مطابق للمواصفات التي تعاقدت الوزارة بشأنها مع المقاول! لكن التوقيع تم اثناء جلسة سمك مسكوف وما شابه ذلك (يبقى المعنى في قلب الشاعر ) عندما إنتهوا من جلسة العمل الحمراء هذه، صلّوا.. من دون وضوء؛ شكرا لله على (الرزق الحلال اللي جابوه بكد ذراعهم).

مشاريع وهمية واخرى من دون خطط ستراتيجية ولا رؤى مؤقتة، تعالج حالات طارئة (ويا مكثر الطوارئ في بلد كله طارئ على الحياة العصرية) انما يراد بها وجه الشيطان الجاثم في خزائن ارصدتهم ملء بنوك العالم.

دولة سائرة بـ (التفاطين) والفساد، هدرا للمال العام، بمشاريع لا جدوى خدمية او اقتصادية منها، وحتى الله مل من دعاؤنا سأمنا من شعب كلما نهض كبا وكلما كبا غاص في الوحل!

الله يستر من الجايات، بعد ان اثبت السياسيون انهم يتبادلون لوي الاذرع تحت قبة مجلس النواب .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المؤرخون الإسلاميون والباحثة بثينة بن حسين

شخصيا أثمّن الجهّد المبذول من قبل الباحثة التونسية في كتابها الموسوعي (الفتنة الثانية في عهد الخليفة يزيد بن معاوية) وهو من الكتب الضرورية ويستحق...

لماذا لم يكتب الشيعة تاريخهم بايديهم

عندما تبحث عن أي حدثٍ ما في تأريخ الشيعة سياسياً أو عقائدياً أو اقتصاديا ،أو كل ما يهم هذه الطائفة من أسباب الوجود والبقاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محاولة اغتيال سلمان رشدي: جدلية التطرف في الفكر وممارسة العمل الإرهابي؟

في نهاية القرن العشرين واجه العالم عملية إحياء للأصولية الدينية إذ شكل الدافع الديني أهم سمة مميزة للإرهاب في الظروف المعاصرة، بعد أن أصبح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لقد ابكيتنا يا رأفت الهجان…

اليوم وانا اعيد مشاهدة المسلسل المصري القديم رأفت الهجان من خلال شاشة الموبايل وبالتحديد لقطات لقاء بطل الشخصية مع عائلته في مصر بعد عودته...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أموال ( النازحين ) تحولت إلى خزائن اللصوص ؟!

معظم النازحين في العراق وإنا واحد منهم سجل أسمه في قوائم وزارة الهجرة وتم توزيع تلك القوائم إلى منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى والأطراف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإنسداد السياسي في العراق… ومتاهات الفراعنة

يبدو المشهد السياسي في العراق مثل متاهات الفراعنة أو دهاليزهم السِريّة كمن يحاول الخروج من غرفة مظلمة عِبرَ باب دوار حتى يجد نفسه قد...