الاثنين 19 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

علي عٌ في صحف السماء وأعاجيب الأرض!

السبت 02 حزيران/يونيو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

في سلسلة، عبقريات شعرية:
انا اكتب ، اذن انا كلكامش( مقولة الشاعر) ()
نحنُ الغاوون بحب علي ع ( مقولة الشاعر)
أكاد أن اكون خرافيا لملئي كل جوانب الحقيقة!( مقولة الشاعر)
أيا ظلما بأوطاني
أداريه بأشجاني!
فيأكلني بقافيتي

ويرميني لعقبانِ!

بلادٌ لست تدريها

مطوقةٌ بحيتانِ

إذا صبحٌ تغشاها

ضرير الليل يلقاني!

بلادُ العربِ خاضبةٌ

مضرجةٌ بأحزانِ!

فلا حرٌ هنا ينجو

ولا شهدٌ لعرفانِ!

زمانٌ فاق عاتيه

فأردى كل أزمانِ!

فلا عدلٌ نباهيه

ولا قسطٌ بميزانِ!
!
حروفُ الشعر ناقمةٌ

مطوقةٌ بقضبانِ!

بلادٌ ضاع بيرقها

وقد لُفت بأكفانِ!

اليم الجرح أرداها

كروح فوق جثمانِ!

خرابٌ عم صالحها

فلا بيتٌ ، ولا (بان ِ)

مطوقةٌ بنائحها

معطلةٌ بجدرانِ!

***

***
ايا صوتا بأوطانِ!

تلظى فوق وجدانِ!

عليا صحتُ في زمني

فصاحتْ ارض حدثانِ!

هنا قتلٌ ، هنا ظلمٌ

هنا نهبٌ،هنا (جاني!)

هنا العبادُ من عزى

هنا الأصنامُ تلقاني!

عليّ ٌ كنت تدركها

بنعلٍ فوق تيجانِ!

صياما كنتَ تقضيها

وإفطارا بإحسانِ!

فلا حراس تشجبهُ

ولا مساح (اردانِ)

لهُ الكرسي (قبقابٌ)

فلاكرسي ، ولا (دان)!

فلم يزهُ بديباجٍ

ولم يأكل بقضبانِ!

ولم يسبحْ بلؤلؤةٍ

ولم يلهُ بغزلانِ!

ولم يطغَ بعافيةٍ

ولم يزجر بإخوانِ!

ولم تظلم كتائبه

وقد حُفتْ بأعوانِ!

هي الدنيا تعاديهِ

وترميه بخذلانِ!

ونحنُ اليوم في هرجٍ

وفي مرجٍ لشيطانِ!

قصور الروم في بلدي

مفوهةٌ ببركانِ!

عليٌ خط في لوحٍ

مزايا خير إنسانِ!

علي خير ميزانِ

بعدل الإنس والجانِ!

28/ 5/ 2018




الكلمات المفتاحية
الغاوون عبقريات شعرية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

efficitur. Aenean leo. mattis mi, tempus venenatis eget id, Donec leo felis