الجمعة 20 مايو 2022
32 C
بغداد

مــذكرات حــلــم

هي ليست مذكرات (حالم) بل هي رصد (لحلم) حقيقي واقعي وأدت أجزاء منه وتحققت أجزاء أخرى أبطاله أفراد من الشعب العراقي بل ثلة من الموظفين العراقيين في أحدى شركات وزارة التجارة العراقية أحداثه واقعية. كانوا جميعاً حالمين في المشاركة في صناعة تجربة حضارية متمدنة والمساهمة في صناعة عراق حضاري مرفه فكانت أيام مشرقة حالمة ولكنها صادقة في أيام صعبة كانت فيها بذور الفساد تشرئب وحيتانه تتوالد و تنمو وعصاباته تتحالف وسط كل هذا كان الحالمين يعملون وكنت أحلم معهم !.
في الوقت الذي فقد الكثيرين من الشعب العراقي الثقة بالمستقبل والثقة بموظفي الدولة و بدأوا يشككون في كل مؤسسات الدولة وتنعدم الثقة بمستقبل العراق هي صرخة (لا) ومحاولة لإستعادة الثقة فأن الشعب العراقي عظيم فيه إمكانيات ومقومات الحضارة رغم كل هذا التغييب والعقل القطيعي والوهم الذي يحاول السيطرة على الشعب العراقي ويخدره ليمزقه أعراقاً وطوائف وعشائر متناحرة ! ويسوقونه بعيداً عن هم الحضارة إلى أوهام البداوة .
لم يكن (طموحاً فردياً) ولا حلم شخصي بل هو طموح وطني لموظفي (شركة حكومية) شارك في صناعته أبسط الموظفين وصولاً إلى معالي وزير التجارة في حينه ! مروراً بالمدير العام الذي تشرفت أن أكون أحد الحالمين حيث نصبت في الشهر الثامن 2004م وانتهى الحلم في نهاية 2005م حيث أستقلت بناء على طلبي من الوظيفة بعد ان زرعوا في طريقي التهديدات والموت.
وهذه مذكرات لأجزاء من هذا الحلم الواقعي الذي يقول أن الشعب العراقي شريف ونبيل وصانع حضارة وليس إرهابي أو متخلف أو فاسد .
و(سأسرد) في كل مرة (حلقة) جزء من هذا الحلم ومرحلة من مراحله قد لا تكون متسلسلة تاريخياً وجميع ما اسرده حقيقي توجد وثائقه و أولياته لدى الشركة العامة لتجارة المواد الإنشائية إحدى شركات وزارة التجارة و وقعت أحداثه للفترة من الشهر الثامن 2004 و نهاية عام 2005م . وستكون عناوين هذه الإحلام :
# العثور على 152 مليار!
# اسرقوا من ابواب متفرقة !
# بين التجارة والصناعة البلوك المقرنص!
# الدَيون المنسية !
# الظوالم حراس المخازن !
# قرض أم إستثمار !
# المدير العام متلبساً !
# لقاء مع نائب وكيل وزير التجارة الخارجية البرازيلي!
# إجتماع أمريكي خطير!
# خارج الصلاحيات !
# الحمام الجاكوزي!
# خطة إستيرادية غير مفهومة (الإستيراد برسم البيع )!
# سفينة زجاج تساهمية !
# التلفون الأخضر !
# الاسعار وسيلة ضبط !
# لغز حرق الدسكات!
أحلأم كثيرة أخرى كلها تتحدث عن وجه مضيء للشعب العراقي عكس الصورة السائدة مع الأسف عن العراقيين وبالخصوص موظفي الدولة العراقية وتزرع الأمل الذي حُصر و وأد .

 

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةماذا ينتظر العراق !!!
المقالة القادمةمتحف للقنادر

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
859متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كييف – موسكو جزئيات ومواقف وتعليق !

" تقتضي الإشارة , رغم انها مؤشّرة اصلاً او مسبقاً , لكنما كما يقال – في الإعادة إفادة ! - , فما نذكره في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المبادرات الوطنية للتشجير تتحقق بالأفعال

تصريحات حكومية وسياسية كثيرة تطلق عن مبادرات وحملات وطنية مع كل ازمة تنشب لحل مشكلات مختلفة تواجه البلد والمجتمع على مختلف الصعد ولكنها تبقى...

وأخيرًا جاء ٱعتراف جورج بوش الٱبن بجرائمه الكبرى في العراق من خلال زلّة لسان

شاهدنا مقطع فيديو لخطاب مجرم الحرب الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الٱبن وهو يَصدُقُ لأول مرة في حياته من حيث كَذَبَ، وٱعترفَ صراحة بأن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نحو مشروع كوسموبوليتي:محادثة بين النظرية والتطبيق حول الكوسموبوليتية بين شيلا بن حبيب ودانييل أرشيبوجي

"ساهمت شيلا بن حبيب ودانييلي أرشيبوجي في إحياء الروح الكونية في السنوات الأخيرة. شيلا بن حبيب أستاذة العلوم السياسية والفلسفة بجامعة ييل. مؤلفاته الأخيرة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطبائنا ….. أخطائنا

نحن نعاني من فتن ومشاكل وحروب داخلية وخارجية وسياسية و طائفية وعرقية وعقائدية وعشائرية قبلية ودينية قديمة أصبحت اليوم في جميع دول العالم أرشيفا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مجلس حسيني ـــ قصة النبي سليمان (ع) وملكة سبأ

الشيخ عبد الحافظ البغدادي بسم الله الرحمن الرحيم { قِيلَ لَهَا ٱدْخُلِي ٱلصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَن سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُّمَرَّدٌ مِّن قَوارِيرَ...